كيفين رود يؤدي اليمين رئيسا لوزراء استراليا بعد الاطاحة بجيلارد

Thu Jun 27, 2013 9:57am GMT
 

(رويترز) - أدى كيفين رود اليمين رئيسا لوزراء استراليا للمرة الثانية يوم الخميس بعد يوم من الاطاحة برئيسة الحكومة الحالية جوليا جيلارد وقبل ثلاثة اشهر من انتخابات تشير استطلاعات الرأي الى ان حزب العمال الحاكم سيلقى فيها هزيمة نكراء.

تأتي عودة رود الى منصب رئيس الوزراء بعد ثلاث سنوات من الخلافات داخل قيادة حزب العمال وفيما يواجه الاقتصاد الذي يحتل المرتبة 12 على العالم تحديات تنبع من تباطوء اقتصاد الصين اكبر شريك تجاري.

وسلط رود الضوء على الصعوبات التي ارتبطت "بنهاية الطفرة في موارد الصين" وقال انه سيعمل على اعادة بناء علاقات الحكومة المتوترة مع مجتمع الاعمال.

وترك خيار تغيير موعد انتخابات 14 سبتمبر ايلول مفتوحا وأبلغ البرلمان بأن من حق من يشغل منصب رئيس الوزراء اختيار التاريخ.

وقال "لن يكون هناك تغيير كبير بطريقة أو أخرى."

وأضير قطاع الاعمال في استراليا نتيجة لعدم الاستقرار السياسي وحث رود على التخلي عن قوانين تعزز امكانية زيارة نقابات العمال لأماكن العمل وتشدد قواعد الهجرة المؤقتة للعمالة الماهرة.

وقال بيتر اندرسون الرئيس التنفيذي لغرفة التجارة والصناعة الاسترالية "تسامحنا مع عدم الاستقرار في قيادة حكومة استراليا وصل الى نقطة الانهيار ولا تضاهيه سوى سياسات غير صديقة لقطاع الاعمال أوصلت غضب الشركات الى درجة الغليان."

وأضاف "التحديات الاقتصادية التي تواجه استراليا وخاصة قدرتنا المتناقصة على المنافسة وارتفاع التكاليف وتراجع الثقة اصبحت خطيرة."

ووعد المرشح المرجح ان يفوز في الانتخابات القادمة وهو زعيم المعارضة توني أبوت بالغاء ضريبة الكربون وضريبة نسبتها 30 في المئة على ارباح خام الحديد ومناجم الفحم اذا فاز بالسلطة.   يتبع

 
رئيس الوزراء الاسترالي الجديد كيفين رود في كانبيرا يوم الخميس - رويترز