رئيس السنغال يطلب من أوباما مزيدا من الدعم لمواجهة الإسلاميين

Fri Jun 28, 2013 7:59pm GMT
 

دكار (رويترز) - قال الرئيس السنغالي ماكي سال يوم الجمعة إنه طلب من نظيره الأمريكي باراك اوباما تقديم مزيد من المساعدة للدول الافريقية التي تحارب المتشددين الإسلاميين في منطقة الصحراء الكبرى لاسيما في مجالات التدريب العسكري والعتاد والمعلومات.

وعقد سال محادثات مع أوباما في دكار يوم الخميس في أول محطة ضمن جولة أوباما التي تشمل ثلاث دول افريقية.

وقال الرئيس السنغالي إنهما بحثا تهديد الجماعات المرتبطة بالقاعدة في منطقة الصحراء الكبرى.

والسنغال متاخمة لمالي حيث سيطر متشددون إسلاميون على شمال البلاد العام الماضي. وقامت فرنسا بعملية عسكرية في يناير كانون الثاني لطرد الجهاديين محذرة من أن مناطقهم تشكل تهديدا للغرب. لكن مجموعات من المقاتلين أعادت تجميع صفوفها في الصحراء في جنوب ليبيا وشمال النيجر.

وقال سال لرويترز "نحن في افريقيا وليس في السنغال فقط بحاجة إلى امتلاك القدرة العسكرية لحل هذه المشكلة.. لكننا نحتاج إلى التدريب والعتاد والمعلومات."

واضاف أن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وفرنسا عليها دور مهم في مساعدة البلدان الافريقية في التغلب على ضعف القدرة العسكرية والموارد. وسلح الإسلاميون انفسهم باسلحة نهبت من مخازن ليبيا بعد سقوط معمر القذافي في 2011.

وقال سال "ينبغي لأصدقائنا ان يتعاونوا معنا للمساعدة في بناء تلك القدرات وأعتقد أن الرئيس أوباما يدرك أن الارهاب يتحرك في أرجاء العالم منذ (هجمات) 11 سبتمبر."

ومضى يقول "إنه تحرك عالمي وأعتقد أنه مستعد للعمل بشأن هذا."

ونشرت الولايات المتحدة بالفعل طائرات استطلاع دون طيار وأرسلت مدربين عسكريين إلى النيجر لتجهيز القوات الافريقية التي ستشارك في مهمة حفظ سلام تابعة للامم المتحدة في مالي التي يبلغ قوامها 12000 فرد والمقرر أن تبدأ في أول يوليو تموز.   يتبع

 
الرئيسان الأمريكي باراك اوباما والسنغالي ماكي سال (الى اليمين) في مطار بالعاصمة السنغالية دكار يوم الجمعة. تصوير. جو بيني - رويترز