28 حزيران يونيو 2013 / 20:04 / منذ 4 أعوام

أوباما يصل إلى جنوب أفريقيا وتحسن حالة مانديلا

الرئيس الامريكي باراك اوباما وزوجته ميشيل لدى وصولها جنوب افريقيا يوم الجمعة. تصوير. جيسون ريد - رويترز

بريتوريا/جوهانسبرج (رويترز) - قالت ويني مانديلا الزوجة السابقة لنلسون مانديلا يوم الجمعة إن صحة بطل مكافحة الفصل العنصري تتحسن باطراد في المستشفى مع وصول الرئيس الأمريكي باراك أوباما في زيارة لجنوب أفريقيا التي ستتضمن زيارة لمانديلا الذي يصفه أوباما بأنه ”قدوته“.

واستحوذت الحالة الصحية المتردية لأول رئيس أسود لجنوب أفريقيا ورمز المصالحة العنصرية الذي نال الإعجاب اهتمام العالم منذ أن نقل الزعيم البالغ من العمر 94 عاما إلى المستشفى بسبب التهاب متكرر في الرئة منذ حوالي ثلاثة أسابيع.

وفي وقت سابق هذا الأسبوع قالت الحكومة إن حالة مانديلا الواهنة أصبحت حرجة لكن رئيس جنوب افريقيا جاكوب زوما قال أمس الخميس إن حالته تتحسن.

وقالت ويني زوجة مانديلا السابقة للصحفيين خارج منزله القديم في منطقة سويتو في جوهانسبرج ”لست طبيبة لكن يمكنني القول في ضوء ما كان عليه قبل أيام قلائل أن هناك تحسنا كبيرا.“

لكنها أضافت أنه لا يزال ”في حالة حرجة“.

وأشاد أوباما من على طائرة الرئاسة الأمريكية وهو في طريقه إلى جوهانسبرج قادما من السنغال بمانديلا للطريقة التي أخرج بها البلاد من الفصل العنصري بعد سنوات من الكفاح لكنه قال إنه لا يريد زيارة رئيس جنوب أفريقيا السابق ”لالتقاط الصور“.

وقال للصحفيين قبل أن تهبط طائرة الرئاسة مساء الجمعة في قاعدة ووتركلوف الجوية في بريتوريا ”الآن شاغلنا الرئيسي هو عافيته وراحته وعافية العائلة وراحتها.“

ومن المقرر أن يزور أوباما جزيرة روبن - حيث أمضى مانديلا هناك 18 عاما من بين 27 عاما قضاها في سجون نظام الفصل العنصري - خلال زيارته في مطلع الأسبوع التي تشمل جوهانسبرج وبريتوريا وكيب تاون في إطار جولته الأفريقية التي تشمل ثلاث دول.

وقال مسؤولون في البيت الأبيض إنهم سيحددون ما إذا كان من المناسب أن يزور أوباما المستشفى لرؤية مانديلا الذي يعرف أيضا باسم ماديبا.

وقال المسؤلوون إن أوباما سيعقد يوم السبت اجتماعا في مبنى البلدية مع قيادات شابة من حي سويتو في جوهانسبرج الذي اشتهر باحتجاجات الطلبة في عام 1976 ضد نظام الفصل العنصري.

وبينما تجمع المصلون متمنين الشفاء لمانديلا خارج المستشفى في العاصمة بريتوريا تجمع مئات على بعد أمتار قليلة يحتجون على زيارة أوباما وأحرق بعضهم العلم الأمريكي.

ونظم يوم الجمعة نحو ألف من النقابيين والنشطاء المسلمين وأعضاء الحزب الشيوعي في جنوب أفريقيا مسيرة في العاصمة إلى السفارة الأمريكية وأحرقوا علم الولايات المتحدة ووصفوا سياسة أوباما الخارجية بأنها ”متغطرسة وقمعية“.

وأقام النشطاء المسلمون صلاة في ساحة انتظار للسيارات أمام السفارة وقال إمام المصلين سيد محمد ”ندعو الله أن تتحسن حالة مانديلا وأن يستطيع أوباما أن يتعلم منه.“

وبينما تدهورت صحة مانديلا هذا العام هناك إدراك متزايد بين سكان جنوب أفريقيا البالغ عددهم 53 مليونا أن نهاية الرجل الذي صنع من بلدهم دولة متعددة الأعراق من رماد نظام الفصل العنصري قد دنت.

وأثار احتمال وفاته جدلا بين أبناء عشيرته الكبيرة العدد. وثار نزاع بين أجنحة في العائلة حول مثوى مانديلا الأخير وانتقل الخلاف للقضاء اليوم الجمعة عندما حصلت ابنته الكبرى وأقارب آخرون على حكم ضد حفيده.

(إعداد أشرف راضي للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي)

من بيروشني جوفندر وجيف ميسون

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below