30 حزيران يونيو 2013 / 12:32 / منذ 4 أعوام

محتجون أكراد يشتبكون مع قوات الأمن التركية

احتجاج مناهض للحكومة التركية في ساحة تقسيم في اسطنبول يوم السبت - رويترز

اسطنبول (رويترز) - اشتبك محتجون أكراد مع قوات الأمن في جنوب شرق تركيا يوم الأحد قبل مظاهرات مزمعة في أنحاء البلاد لمطالبة الحكومة بالاصلاح.

وأضرم بضع مئات من المحتجين النار في إطارات السيارات وأغلقوا طريقا رئيسيا قرب بلدة قيصرية باقليم سيرناك وألقى البعض قنابل حارقة على الشرطة التي ردت بمدافع المياه وقنابل الغاز المسيل للدموع.

وقتلت قوات الأمن رجلا عمره 18 عاما وأصابت عشرة آخرين عندما أطلقت النار على مجموعة متظاهرين يحتجون على بناء موقع للشرطة في جنوب شرق البلاد ذي الأغلبية الكردية يوم الجمعة.

وهذا هو أعنف حادث منذ أن دعا زعيم حزب العمال الكردستاني المسجون عبد الله أوجلان لوقف اطلاق النار في مارس آذار مما يهدد بعرقلة عملية السلام الوليدة في البلاد.

ودعا حزب السلام والديمقراطية وهو الحزب الرئيسي المؤيد للأكراد في تركيا لتنظيم مسيرات احتجاجية في أنحاء البلاد يوم الأحد مما يثير المخاوف من وقوع أعمال عنف. ومن المتوقع أن تشهد اسطنبول مسيرة ينظمها محتجون مناهضون للحكومة لتأييد حقوق المثليين.

وكان نحو عشرة آلاف محتج في اسطنبول قد نظموا يوم السبت مسيرة إلى ميدان تقسيم الذي شهد مظاهرات حاشدة مناهضة للحكومة على مدى اسابيع لكن قوات الأمن منعتهم من دخول الميدان.

إعداد أحمد حسن للنشرة العربية - تحرير عمر خليل

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below