غرب الولايات المتحدة يتعرض لموجة شديدة الحرارة تتسبب في وفيات

Mon Jul 1, 2013 10:06am GMT
 

فينكس (رويترز) - أدت موجة حر شديدة رفعت درجات الحرارة إلى مستويات قياسية في غرب الولايات المتحدة إلى وفاة أحد سكان نيفادا ونقل عشرات الأشخاص إلى المستشفيات لاصابتهم بأمراض تتعلق بالحر.

وقفزت درجات الحرارة لتتجاوز 38 درجة مئوية في أجزاء في كاليفورنيا وأريزونا وايداهو وكولورادو ونيفادا ويوتا وتكساس.

ووجد مسعفون في لاس فيجاس حيث وصلت درجات الحررة الى 48 درجة مئوية وهي أعلى درجة حرارة مسجلة على الاطلاق يوم السبت رجلا مسنا متوفيا في شقته التي لم يكن بها جهاز تكييف.

وقال تيم زايمانسكي المتحدث باسم جهاز الاطفاء والانقاذ في لاس فيجاس ان الرجل الذي لم يكشف النقاب عن هويته له تاريخ مرضي سابق وانه "إما تضرر جراء ارتفاع درجات الحرارة أو ان حالته الصحية تفاقمت بسبب الحر".

وتلقى عشرات الاشخاص العلاج في المستشفيات من اعراض تتعلق بارتفاع درجات حرارة الجو وبينهم رجل انتشل من الطريق السريع في نيفادا الذي يحمل اسم 911 قال انه مرض اثناء القيادة عدة ساعات بدون تكييف هواء. وقال زايمانسكي انه أدخل المستشفى في حالة خطيرة مصابا بضربة شمس.

وفتحت المدن والبلدات التي تقع في نطاق الموجة الحارة بغرب الولايات المتحدة "مراكز بها أجهزة تكييف" في مراكز مجتمعية واماكن ايواء مشردين ومكتبات ونبهت السكان الى ضرورة تجنب التعرض لدرجات الحرارة العالية لفترات طويلة.

وقالت تشارلوت ديوي خبيرة الارصاد الجوية في فينكس بولاية اريزونا حيث ارتفعت درجات الحرارة الى 46 درجة يوم الاحد "هذا يشبه ما تشعر به حينما تفتح باب الفرن ويلفحك تيارا من الهواء الساخن. هذا هو نوع الاحساس الذي ينتابك في الخارج."

واضافت ديوي "انه وضع بالغ الخطورة حتى لو كان السكان تأقلموا مع الطقس (الحار) وخرجوا من المنزل للقيام بنشاط ... اننا ننصح الجميع بتجنب الخروج من المنزل."

وقال متحدث باسم ادارة الاطفاء انه في مقاطعة لوس انجليس نقل كثير من الناس الى المستشفى أو تلقوا العلاج من الجفاف والاجهاد وضربة شمس.   يتبع

 
سكان في متنزه هربا من درجات الحرارة في لوس انجليس يوم 29 يونيو حزيران 2013. تصوير: جوناثان ألكورن - رويترز