1 تموز يوليو 2013 / 12:38 / بعد 4 أعوام

قازاخستان لبريطانيا: لا تعطونا دروسا في حقوق الانسان

استانة (رويترز) - قال رئيس قازاخستان نور سلطان نزارباييف يوم الاثنين إنه ما من أحد يحق له اعطاء دروس لبلاده بعد ان عبر رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون عن دواعي القلق بشأن حقوق الانسان في الدولة السوفيتية السابقة.

رئيس قازاخستان نور سلطان نزارباييف (إلى اليمين) يرحب برئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون يوم الاثنين في آستانة. تصوير: مختار خولدوربيكوف - رويترز

وقال كاميرون في قازاخستان التي يقوم بزيارة قصيرة لها وقع خلالها على صفقات تجارية قيمتها 700 مليون جنيه استرليني (1.06 مليار دولار) وهو يجلس بجوار نزارباييف انه بحث ”باستفاضة“ مزاعم بشأن القمع الذي تمارسه الحكومة.

وبدا نزارباييف متجهما فيما يؤكد على المخاطر السياسية لاستراتيجية كاميرون توسيع الروابط التجارية لبريطانيا كي تشمل اقتصاديات صاعدة مثل قازاخستان التي تحتفظ بثروة من الاحتياطيات النفطية.

ويقول كاميرون ان بريطانيا تحتاج لتنويع مثل هذه الروابط في وقت يعاني فيه اقتصادها من الركود. لكن ناشطين يتهمونه بتفضيل التجارة على حقوق الانسان بينما ترفض الدول التي يحاول التقرب منها انتقادات سجلها في حقوق الانسان.

وقال كاميرون في مؤتمر صحفي في قصر الرئاسة بقازاخستان ”بحثت على سبيل المثال الرسالة التي كتبتها هيومن رايتس ووتش (التي تعني بحقوق الانسان) والقلق الذي ورد في الرسالة.“

واضاف ”من المهم للغاية ان نجري حوارا صريحا.“

وفي الرسالة التي ارسلت يوم الجمعة قالت هيومن رايتس ووتش ومقرها نيويورك انها تشعر بالقلق بشأن مزاعم وجيهة عن اعمال تعذيب وسجن يتعرض لها منتقدون للحكومة وقيود صارمة على وسائل الاعلام وحرية التعبير.

وحثت المنظمة كاميرون على بحث هذا الموضوع مع نزاربيف.

ورد نزارباييف بفتور. ويحكم نزارباييف المسؤول السابق بالحزب الشيوعي قازاخستان منذ اكثر من 20 عاما.

وقال نزارباييف الذي يكمل 73 عاما هذا الاسبوع ويحمل رسميا لقب ”زعيم الامة“ موجها حديثه لكاميرون ”أشكركم كثيرا على هذه التوصيات وعلى النصيحة لكن ليس من حق أحد ان يوجه لنا تعليمات بشأن كيف نعيش.“

وبينما يقول ناشطون ان بقية اسيا الوسطى بها زعماء أكثر صرامة من نزارباييف فانهم يقولون ان رفضه التهاون مع المعارضة لا يعطي مؤشرات تذكر على التهدئة.

وهم يقولون انهم قلقون بوجه خاص بشأن قضية فلاديمير كوزلوف وهو زعيم معارضة سجين في قازاخستان.

وحكم على كوزلوف وهو منتقد لنزارباييف بالسجن سبع سنوات ونصف السنة في اكتوبر تشرين الاول لتواطئه مع ملياردير هارب في محاولة فاشلة لحشد عمال نفط لاسقاط الحكومة. ونفى كوزلوف الاتهامات.

وقال نزارباييف الذي كان عضوا في المكتب السياسي للحزب الشيوعي في عهد الرئيس السوفيتي ميخائيل جورباتشوف ان الغربيين يرون عادة البلاد من منظور مشوه.

من أندرو أوزبورن

إعداد رفقي فخري للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below