4 كانون الأول ديسمبر 2013 / 20:25 / منذ 4 أعوام

روسيا تنتقد "عدوانية" الاحتجاجات في اوكرانيا ورد الأطلسي عليها

بروكسل (رويترز) - انتقدت روسيا يوم الأربعاء ”الاعمال العدوانية“ من جانب متظاهرين أوكرانيين ورد الفعل الغربي على الاحتجاجات وقالت ان على الأطراف الخارجية ألا تتدخل في شؤون أوكرانيا.

وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف يتحدث في مؤتمر صحفي بمقر حلف شمال الأطلسي في بروكسل يوم الأربعاء. صورة لرويترز من ممثل لوكالات الانباء

وأثار قرار الرئيس فكتور يانوكوفيتش الاسبوع الماضي بالتخلي عن اتفاق للتجارة والتعاون مع الاتحاد الاوروبي لصالح إقامة علاقات أوثق مع روسيا احتجاجات حاشدة استمرت عدة أيام.

وقال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف في مؤتمر صحفي بعد محادثات مع وزراء خارجية الدول الأعضاء في حلف شمال الاطلسي في بروكسل ”إنني لا أفهم تماما مدى الاعمال العدوانية من جانب المعارضة.“

وقال لافروف ان حكومة أوكرانيا استخدمت حقها السيادي في ان تقرر ان كانت ستصدق على الاتفاقية أم لا.

وقال لافروف متحدثا عبر مترجم ”آمل ان يتمكن السياسيون الاوكرانيون من دفع الموقف الى ساحة (التعبير) السلمي. ندعو الجميع الى عدم التدخل.“

وكان وزراء خارجية الدول الاعضاء في حلف الاطلسي ردوا على مشاهد الشرطة الاوكرانية وهي تستخدم الهراوات وقنابل الصوت لتفريق احتجاجات مؤيدة لاوروبا في مطلع الاسبوع باصدار بيان امس الثلاثاء يندد باستخدام ”القوة المفرطة“ ضد المحتجين.

وقال لافروف انه لا يفهم ”لماذا يتبنى حلف شمال الاطلسي مثل هذه البيانات.“

وقال مسؤول كبير بوزارة الخارجية الامريكية رافق وزير الخارجية جون كيري الى اجتماع بروكسل ان لافروف سأل وزراء خارجية حلف الاطلسي ان كان بيانهم يعني ان الحلف لديه خطط للتدخل في اوكرانيا.

وأضاف المسؤول ”كل الحلفاء أوضحوا ان (البيان) يتعلق بدعم طموحات الشعب الاوكراني بشأن مستقبل اوروبي وانه لا توجد خطط لعملية عسكرية في اوكرانيا وان بحث هذا الموضوع أمر مستفز.“

وقال المسؤول الامريكي الذي طلب عدم نشر اسمه ان مسؤولة السياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي كاثرين آشتون طلبت من كيري في اجتماع منفصل العمل مع الاتحاد الاوروبي لمساعدة الحكومة الاوكرانية التي تعاني من عجز نقدي ومع المعارضة في اعداد خارطة طريق للعودة الى اوروبا والى صندوق النقد الدولي.

وقال لافروف انه أوضح في محادثاته مع وزراء حلف الاطلسي ان الحلف لا يحتاج الى المضي قدما في خططه لبناء نظام دفاع صاروخي اذا توصلت ايران والقوى العالمية الى اتفاق نهائي بشأن البرنامج النووي لطهران.

وكانت خطط الولايات المتحدة وحلف الاطلسي لاقامة درع مضاد للصواريخ حول غرب اوروبا لحمايتها من هجوم من ايران وكوريا الشمالية مصدر توتر في العلاقات مع روسيا التي تخشى ان يكون هذا النظام وسيلة لاسقاط صواريخها النووية بعيدة المدى.

من أدريان كروفت وديفيد برنستروم

إعداد رفقي فخري للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below