7 كانون الأول ديسمبر 2013 / 20:03 / بعد 4 أعوام

قوات فرنسية وافريقية تسعى لوقف أعمال القتل في افريقيا الوسطى

جنود فرنسيون يقومون بدورية في بانجي عاصمة افريقيا الوسطى يوم السبت. تصوير. ايمانويل براون - رويترز

بانجي (رويترز) - لقي الجنود الفرنسيون حفاوة فور انتشارهم يوم السبت لحراسة الأحياء المكتظة بالسكان في بانجي عاصمة جمهورية افريقيا الوسطى بعد أن شهدت المدينة أعمال قتل طائفية بين مسلمين ومسيحيين.

وقال عمال إغاثة إن الهجوم على المدنيين في بانجي استمر لليوم الثالث. وجابت مجموعات من الرجال المدججين بالسلاح شوارع المدينة بعد انتهاء المهلة المحددة لعودة جميع القوات إلى ثكناتها في الساعة الثالثة عصرا بالتوقيت المحلي (1500 بتوقيت جرينتش) ما عدا قوات حفظ السلام الأجنبية والحرس الرئاسي.

وقررت فرنسا إرسال 1600 جندي إلى افريقيا الوسطى حيث قتل مئات الأشخاص على مدى ثلاثة أيام شهدت أعمال عنف بين جماعة سيليكا المتمردة التي استولت على السلطة في مارس آذار وميليشيات مسيحية والتي اتسعت إلى أعمال عنف ذات صبغة دينية داخل العاصمة وخارجها.

وانزلقت افريقيا الوسطى الى الفوضى بعد أن أطاحت جماعة سيليكا بالرئيس السابق فرانسوا بوزيز وارتكبت أعمال نهب واغتصاب وقتل على مدى أشهر. وفقد ميشال جوتوديا زعيم سيليكا الذي عين رئيسا مؤقتا للبلاد السيطرة على مقاتليه.

وكان مجلس الأمن الدولي أجاز لفرنسا يوم الخميس استخدام القوة في مساعدة قوات حفظ السلام الافريقية التي تكافح من أجل استعادة الأمن. وسارعت باريس إلى التحرك بعد هجوم على بانجي في نفس اليوم شنته ميليشيات مسيحية ومسلحون موالون لبوزيز مما أثار أسوأ موجة عنف شهدتها البلاد خلال الأزمة المستمرة منذ عام.

وقال جيل جارو المتحدث باسم الجيش الفرنسي إن هناك تعزيزات فرنسية عبرت الحدود من الكاميرون إلى غرب جمهورية افريقيا الوسطى يوم السبت بينما تحركت قوات من العاصمة باتجاه الشمال في مسعى للإسراع في تهدئة الأوضاع بالمناطق الداخلية قليلة السكان.

ووصل حجم القوات الفرنسية إلى 1200 فرد بحلول منتصف يوم السبت وقال الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند إن 400 فرد آخرين سيصلون بحلول مساء السبت لمواجهة أعمال العنف المتزايدة.

وأضاف أولوند "هذا العدد سيبقى (هناك) طالما كان ذلك ضروريا لهذه المهمة."

وقال مكتب الرئيس الفرنسي يوم السبت إن بعثة حفظ سلام تابعة للاتحاد الإفريقي ستزيد عدد قواتها في افريقيا الوسطى إلى ستة آلاف رجل.

وقال المكتب في بيان بعد اجتماع غير رسمي في باريس بخصوص الأزمة "الاتحاد ملتزم بنشر قوة إفريقية على الأرض. قرر (الاتحاد) زيادة هذه القوة إلى ستة آلاف رجل".

وذكر مكتب الصليب الأحمر في افريقيا الوسطى يوم السبت أنه جمع حتى الآن جثث 394 شخصا قتلوا جراء أعمال العنف في العاصمة منذ يوم الخميس.

وقال رئيس مكتب الصليب الأحمر انطوان مباو بوجو لرويترز إن من المرجح أن يرتفع عدد القتلى يوم الأحد.

من ايمانويل براون

إعداد عبد المنعم درار للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below