أمريكي يعود الى بلاده بعد احتجازه في كوريا الشمالية

Sat Dec 7, 2013 9:17pm GMT
 

سان فرانسيسكو (رويترز) - عاد إلى سان فرانسيسكو يوم السبت المحارب الأمريكي القديم ميريل نيومان (85 عاما) الذي احتجزته كوريا الشمالية لأكثر من شهر كمجرم حرب.

واحتجزت كوريا الشمالية نيومان بتهم قالت إنه ارتكبها في الحرب الكورية قبل ستة عقود كأحد أفراد القوات الخاصة الأمريكية. وأطلقت سراحه لأسباب إنسانية لأنه اعترف بجرمه واعتذر.

وغادر نيومان كوريا الشمالية إلى الصين حيث استقل من هناك طائرة متجهة إلى سان فرانسيسكو في رحلة استمرت 11 ساعة ونصف. ووصلت الطائرة التابعة لشركة يونايتد ايرلاينز سان فرانسيسكو الساعة التاسعة صباحا بتوقيت غرب الولايات المتحدة (1700 بتوقيت جرينتش).

وكان نيومان الذي رافقه نحو ستة من أفراد الشرطة في صحة جيدة على ما يبدو وأمسك بيد زوجته قبل أن يتوجه إلى منصة لتوجيه كلمة مقتضبة للصحفيين في صالة الوصول بالمطار.

وقال للصحفيين وهو يبتسم "أنا مسرور... كانت عودة عظيمة للوطن."

وقام نيومان بزيارة إلى كوريا الشمالية كسائح عندما أخذ في يوم 26 أكتوبر تشرين الأول من طائرة تابعة للخطوط الجوية الكورية كانت متجهة إلى بكين قبل إقلاعها مباشرة.

وقال مسؤول كبير في إدارة الرئيس باراك أوباما إن السفارة السويدية في بيونجيانج قامت بدور "بطولي" في جهودها لإعادة نيومان لكنه أشار إلى أن السبب الذي دفع كوريا الشمالية إلى إطلاق سراحه لا يزال لغزا في النهاية.

وأضاف المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن شخصيته "من يعرف؟ لا يسعنا سوى التخمين."

وقال المسؤول "كل الجهود مكرسة الآن لإطلاق سراح (كينيث) باي" وهو مواطن أمريكي آخر تحتجزه كوريا الشمالية منذ عام 2012 .   يتبع

 
المحارب الأمريكي القديم ميريل نيومان فور وصوله مطار سان فرانسيسكو الدولي يوم السبت - رويترز