جنوب افريقيا تؤبن مانديلا بالمراثي والتراتيل

Sun Dec 8, 2013 6:24pm GMT
 

جوهانسبرج (رويترز) - بالمراثي والتراتيل أبن أبناء جنوب افريقيا المنتمون إلى مختلف الأعراق والعقائد يوم الأحد الزعيم الراحل نيلسون مانديلا الذي يعتبرونه رمزا للحرية والتسامح والأمل لبلدهم وللعالم.

وتجمع المواطنون في الكنائس والمساجد والمعابد ومباني المجالس البلدية في أنحاء البلاد من نهر ليمبوبو إلى إقليم الكاب حيث نعى الملايين رجلا يعتبرونه "أبا الشعب" ومنارة عالمية للنزاهة والاستقامة والتصالح.

وتوفي مانديلا أول رئيس أسود لجنوب إفريقيا والذي قاد البلاد إلى الديمقراطية المتعددة الأعراق منهيا سياسة الفصل العنصري يوم الخميس عن 95 عاما بعد صراع مع المرض دام شهورا.

ومنذ وفاته تموج البلاد بمشاعر جياشة وتتدفق الحشود على منزله في جوهانسبرج حيث كدست الزهور والرسائل والبالونات.

وفي كنيسة رجينا موندي في سويتو وهي أكبر كنيسة كاثوليكية في جنوب إفريقيا تجمع المئات من الصغار والكبار للصلاة من أجل مانديلا ومستقبل البلاد.

وقالت مديرة مكتب تدعى جلاديس سيملين "الناس يصلون داعين الله أن يكون هناك تغيير وأن نتوحد."

واتشحت زوجة مانديلا السابقة ويني ماديكيزيلا مانديلا بالسواد وشاركت في قداس في ضاحية براينستون بشمال جوهانسيرج حيث أشاد الرئيس جاكوب زوما بالقيم التي تحلى بها اكثر رجال الدولة شعبية في البلاد.

وقال زوما ناعيا مانديلا "كان يؤمن بالصفح وصفح حتى عمن زجوا به في السجن 27 عاما.

"دافع عن الحرية. تصدى لمن يقمعون الاخرين. اراد ان ينعم الجميع بالحرية."   يتبع

 
مانديلا يلقي خطبة يوم 29 ابريل نيسان 2001 - ارشيف رويترز