9 كانون الأول ديسمبر 2013 / 06:44 / بعد 4 أعوام

أكثر من 70 زعيما يشاركون في وداع مانديلا

طفلة تمسك شمعة مضاءة أثناء قداس من أجل زعيم جنوب افريقيا الراحل مانديلا في كنيسة بسويتو يوم الأحد. تصوير: كيفن كومبز - رويترز

جوهانسبرج (رويترز) - يتوافد أكثر من 70 رئيس دولة وحكومة هذا الأسبوع على جنوب أفريقيا منهم الرئيس الامريكي باراك أوباما والرئيس الايراني حسن روحاني للمشاركة في مراسم وداع رئيسها السابق نلسون مانديلا في حشد غير مسبوق لتخليد واحد من أعظم صناع السلام في تاريخ البشرية.

وقالت وزارة خارجية جنوب أفريقيا يوم الاثنين ان الرئيس الكوبي راؤول كاسترو ورئيس زيمبابوي روبرت موجابي ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون سينضمون أيضا الى ما وصف بأنه أكبر حشد لزعماء العالم في التاريخ الحديث يوم الثلاثاء في استاد سوكر سيتي بجوهانسبرج.

ويوجد الاستاد الذي يسع 95 الف شخص في ضاحية سويتو التي كانت في قلب النضال ضد التمييز العنصري. وتقام في الاستاد يوم الثلاثاء مراسم تأبين رسمية لمانديلا الذي توفي يوم الخميس عن 95 عاما.

كان هذا الاستاد هو المكان الذي ظهر فيه مانديلا بطل مقاومة الحكم العنصري للاقلية البيضاء للمرة الاخيرة في مناسبة عامة وأخذ يلوح للشعب من عربة جولف سوداء في مباراة نهائي كأس العالم لكرة القدم لعام 2010 التي أجريت في هذا الاستاد.

وقال المتحدث باسم الخارجية كليسون مونيلا ”العالم كله سيجيء الى جنوب أفريقيا“ مهونا من التحديات الامنية واللوجستية في مثل هذا الحدث الكبير الذي يتم التجهيز له خلال خمسة أيام فقط منذ الاعلان عن وفاة مانديلا.

وتوفي مانديلا أول رئيس أسود لجنوب أفريقيا في هدوء وسط أفراد أسرته يوم الخميس الماضي بعد معركة طويلة مع مرض في الرئة وسيطر الحزن على 25 مليون مواطن في جنوب أفريقيا وملايين آخرين في شتى انحاء العالم.

وقال المتحدث باسم الخارجية ”من الواضح أننا لا نبدأ من الصفر فيما يتعلق بالتنظيم. لدينا نظام يعمل فور حدوث مناسبات بهذه الضخامة.“

ومنذ وفاته تعيش جنوب أفريقيا حالة من الشجن لا تضاهيها الا حالة الفرحة التي غمرت البلاد عام 1990 لدى الافراج عن مانديلا بعد ان قضى 27 عاما في سجون الحكومة العنصرية البيضاء وفوزه بأول انتخابات متعددة الاعراق بعد ذلك بأربع سنوات.

ويوم الاحد تجمع المواطنون في الكنائس والمساجد والمعابد ومجالس البلدية في أنحاء البلاد من نهر ليمبوبو إلى إقليم الكاب حيث نعى الملايين رجلا يعتبرونه ”أبا الأمة“ ومنارة عالمية للنزاهة والاستقامة والتصالح.

وانهالت برقيات التعازي من كل حدب وصوب.

وقال وزير شؤون الرئاسة كولينز تشابان ”مجيء زعماء العالم الى جنوب أفريقيا رغم قصر المهلة يعكس المكانة الخاصة للرئيس مانديلا في قلوب شعوب العالم.“

وبعد حفل التأبين الذي يقام يوم الثلاثاء يسجى جثمان مانديلا على نعش مفتوح لمدة ثلاثة ايام في مباني الاتحاد في بريتوريا العاصمة حيث مقر الحكومة وحيث أدى مانديلا اليمين كرئيس للبلاد عام 1994.

ومن المقرر ان يدفن مانديلا يوم 15 ديسمبر كانون الاول في كونو بلدة أجداده بإقليم الكاب الشرقي.

وقال المتحدث باسم الخارجية ان عددا محدودا من كبار الشخصيات سيحضر الجنازة الرسمية ومراسم دفن مانديلا يوم الاحد القادم.

وأضاف مونيلا لاذاعة تووك راديو 702 ”نحاول ان نترك هذا للأسرة.“

إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير علا شوقي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below