10 كانون الأول ديسمبر 2013 / 00:52 / بعد 4 أعوام

قوات فرنسية تتبادل إطلاق النار مع ميليشيات بافريقيا الوسطى

قوات فرنسية في بانجي يوم الأحد - رويترز

بانجي (رويترز) - قال الجيش الفرنسي إنه أعاد بعض الاستقرار إلى بانجي عاصمة جمهورية إفريقيا الوسطى بعد ان اشتبكت قواته مع مسلحين يوم الإثنين في عملية استهدفت نزع سلاح مقاتلين مسلمين ومسيحيين متنافسين بعد أعمال عنف سقط فيها مئات القتلى الأسبوع الماضي.

وقال الجيش إن تبادل إطلاق الرصاص وقع قرب مطار بانجي في الصباح حينما رفض المسلحون تسليم أسلحتهم وفي وقت لاحق تعرضت القوات الفرنسية لهجوم متمردين سابقين في وسط المدينة ولكن بحلول المساء خلت الشوارع من المجموعات المسلحة.

وقال الكولونيل جيل جارون المتحدث باسم هيئة الأركان المشتركة للجيش الفرنسي في باريس "لم تعد هناك دوريات أخرى للمجموعات المسلحة في المدينة ولم يعد السكان معرضين لخطر الإرهاب الذي أوجدته هذه المجموعات."

واضاف جارون قوله "خفت حدة العنف وعدنا إلى وضع أكثر استقرارا. وما زلنا منتشرين في بانجي لتنفيذ مهمتنا."

وقد عززت فرنسا وجودها العسكري الى 1600 جندى أوائل الأسبوع حينما اكتسحت موجات من العنف الديني هذه المستعمرة الفرنسية سابقا.

ويقول مسؤولو الصليب الأحمر إن 465 شخصا على الأقل قتلوا في بانجي وحدها منذ يوم الخميس.

إعداد محمد عبد العال للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below