10 كانون الأول ديسمبر 2013 / 05:58 / بعد 4 أعوام

كندا تطالب بالسيادة على القطب الشمالي وسط هرولة على الموارد

أوتاوا (رويترز) - قال وزير الخارجية الكندي جون بيرد إن بلاده تعتزم المطالبة بالسيادة على القطب الشمالي في اطار تأكيد سيطرتها على جزء كبير من المنطقة الغنية بالموارد.

وزير الخارجية الكندي جون بيرد في أوتاوا يوم 3 يونيو حزيران 2013. تصوير: كريس واتي - رويترز

وصرح بيرد يوم الإثنين بأن كندا تقدمت بطلب أولي إلى لجنة الأمم المتحدة الخاصة التي تجمع الطلبات المتنافسة وستقدم مزيدا من البيانات في وقت لاحق.

وقد تثير هذه الخطوة توترات مع الدنمرك وروسيا وهما تطالبان أيضا بالسيادة على القطب الشمالي على أساس أنه يقع على الجرف القاري الذي تسيطران عليه.

وقال بيرد للصحفيين ”طلبنا من المسؤولين والعلماء القيام بأعمال إضافية ضرورية لضمان ان يتضمن الحصول على أقصى حد من الجرف القاري في القطب الشمالي مطالب كندا الخاصة بالقطب الشمالي.“

وتحرص كندا وروسيا والدنمرك والنرويج والولايات المتحدة على السيطرة بقدر ما في وسعهم على منطقة تقول هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية انها تحتوي على 30 في المئة من الغاز الطبيعي و15 في المئة من النفط غير المكتشف في العالم.

وغرست غواصة روسية علما روسيا على قاع البحر بالقطب الشمالي في عام 2007.

وقال بيرد ”الحصول على اعتراف دولي للحدود الخارجية لجرفنا القاري ... سيكون حيويا لمستقبل تنمية الموارد البحرية في كندا.“

وأضاف ”ستكافح كندا من أجل تأكيد سيادتها في الشمال لكن أعتقد أننا سنكون جيرانا جيدين حين نقوم بذلك.“

إعداد محمد اليماني للنشرة العربية - تحرير أميرة فهمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below