10 كانون الأول ديسمبر 2013 / 20:53 / منذ 4 أعوام

كينيا تقول إن إسلاميين صوماليين قتلوا ستة في هجوم عبر الحدود

شرطيان كينيان مناوبان في نيروبي يوم 24 سبتمبر ايلول 2013. رويترز

إيزيولو (كينيا) (رويترز) - قال مسؤول كبير إن أربعة من أفراد الشرطة الكينية واثنين من المدنيين قتلوا في كمين يوم الثلاثاء على أيدي مُسلحين يُشتبه بأنهم إسلاميون صوماليون قرب الحدود مع الصومال.

وقال رشيد خطور مفوض الشرطة في مقاطعة جاريسا إن مسلحين يشتبه في أنهما من أعضاء حركة الشباب الإسلامية الصومالية قتلا أيضا في الاشتباك الذي وقع قرب بلدة ليبوي في منطقة جاريسا الكينية على بعد حوالي 15 كيلومترا من الحدود.

وشنت حركة الشباب في السابق عدة هجمات تستهدف الشرطة وغيرها في المنطقة الحدودية وفي سبتمبر أيلول هاجم مقاتلوها مركزا تجاريا في نيروبي فقتلوا ما لا يقل عن 67 شخصا.

وقالت الحركة انها شنت هجوم نيروبي لمطالبة كينيا بسحب قوتها العاملة في الصومال ضمن قوات الاتحاد الافريقي التي حاربت الاسلاميين.

وقال خطور لرويترز ”استهدف ضباطنا في كمين بعد أن غادروا ليبوي في طريقهم إلى داداب. وخاضوا معركة وقتلوا عضوي حركة الشباب اللذين شنا الهجوم.“ وأضاف أن اثنين آخرين من ضباط الشرطة مفقودان.

وأعلنت حركة الشباب مسؤوليتها عن الكمين. وقالت إنها قتلت ثمانية من أفراد قوات الأمن وأحرقت مركبة.

وفي داداب مخيم كبير للاجئين الصوماليين الذين فروا على مر السنين من القتال والفوضى في الصومال.

وقالت حركة الشباب في مايو أيار إن مقاتليها قتلوا ثمانية كينيين من بينهم شرطي في هجوم عبر الحدود وأخذوا أسيرين إلى الصومال.

إعداد أشرف راضي للنشرة العربية - تحرير عمر خليل

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below