13 كانون الأول ديسمبر 2013 / 07:25 / بعد 4 أعوام

كوريا الشمالية تعدم جانج سونج ثايك زوج عمة زعيم البلاد

جانج سونج ثايك في بكين يوم 17 أغسطس آب 2012 - رويترز

سول (رويترز) - قالت وسائل إعلام حكومية في كوريا الشمالية يوم الجمعة إنه تم اعدام جانج سونج ثايك زوج عمة الزعيم كيم جونج اون وذلك في أكبر اضطرابات تشهدها البلاد منذ سنوات في وقت تسعى فيه الأسرة الحاكمة إلى أن تتنصل من المسؤولية عن مستويات المعيشة المتدنية للسكان.

وتم اعدام جانج الذي كان يعتبر ثاني أقوى رجل في البلاد قبل أيام من الذكرى السنوية الثانية لوفاة كيم جونج أيل والد الزعيم الحالي.

تأتي عملية الاعدام بينما تشبه وسائل الاعلام الرسمية كيم جون أون-وهو الثالث من عائلته الذي يحكم البلاد- بوالده أكثر من جده كيم ايل سونج الذي لا يزال يعتبر مؤسس الدولة.

ويلقي البعض بمسؤولية المجاعة التي اجتاحت البلاد في التسعينات وقتلت مليون شخص على كاهل كيم جونج ايل.

ونشرت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية يوم الجمعة صورا لجانج مكبل اليدين يقتاده الحرس وقالت إنه جرى اعدامه لمحاولته الاستيلاء على السلطة ولدفعه الاقتصاد "إلى كارثة لا يمكن السيطرة عليها".

وكتب روديجر فرانك الخبير في شؤون كوريا الشمالية في مقال نشر على الموقع الالكتروني للمعهد الأمريكي الكوري التابع لجامعة جونز هوبكنز يوم الجمعة "تم التخلص من جانج سونج ثاك بطريقة توحي بأن كيم جون أون يريد توجيه رسالة بعينها."

وتخضع كوريا الشمالية لحكم نفس الأسرة منذ عام 1948. وأصبح حجم اقتصادها -الذي كان يوما أكبر من اقتصاد كوريا الجنوبية- واحدا على أربعين من حجم اقتصاد الجنوب المزدهر. ويعاني سكانها البالغ عددهم 24 مليونا في العادة من نقص في الغذاء وفقا لما تقوله الأمم المتحدة.

ويعتقد أن جانج يبلغ من العمر 67 عاما وتم استبعاده من المشهد السياسي عام 2004 وأختفى عن الأنظار حتى 2006 لكنه أصبح نائب رئيس لجنة الدفاع القومي القوية وعضوا في المكتب السياسي لحزب العمال الحاكم.

وقال خبراء في الشؤون الكورية الشمالية ومنشقون إن جانج قام بزيارات لبكين الحليف الرئيسي الوحيد لكوريا الشمالية وكان مسؤولا عن المشروعات الاقتصادية فضلا عن إدارة مجموعة من البرامج غير المشروعة لجمع الأموال لبيونجيانج.

ورغم أن كوريا الشمالية تخلصت من الكثير من المسؤولين في تاريخها الممتد 65 عاما فمن النادر إزاحة شخصية قوية بهذا الحجم بمثل هذه الطريقة العلنية مما يشير إلى اعتراف بوجود انقسامات داخلية وفصائل متنافسة تحيط بكيم جونج أون.

وقال مايك مادين الخبير في هياكل السلطة في كوريا الشمالية ومؤسس موقع ومدونة نورث كوريا ليدرشيب ووتش "هذا رجل ربما يكون قد نفذ انقلابا في كوريا الشمالية."

وقالت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية في تعليقها إن جانج كان يخطط للاطاحة بكين جونج أون وكان لديه "وهم بان يصبح رئيسا للوزراء...لينتزع السلطة العليا من الحزب والدولة."

وأضافت "حكمت المحكمة العسكرية الخاصة لوزارة الأمن في جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية...باعدامه. وتم تنفيذ الحكم على الفور."

ولا يمكن اختراق المشهد السياسي في كوريا الشمالية من الخارج وربما تم التخلص من جانج بسبب خلاف مع كيم أو حتى زوجته.

إعداد سها جادو للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below