13 كانون الأول ديسمبر 2013 / 13:22 / بعد 4 أعوام

نائب وزير الخارجية الايراني: عقوبات أمريكا تتعارض مع اتفاق جنيف

أنقرة (رويترز) - قالت إيران يوم الجمعة إن ما قامت به الولايات المتحدة من اضافة شركات وأفراد الى قائمتها السوداء بسبب دعمهم برنامج طهران النووي يتعارض مع الاتفاق النووي الذي تم التوصل اليه الشهر الماضي في جنيف مع القوى الكبرى.

صورة ارشيفية لنائب وزير الخارجية الايراني عباس عراقجي. رويترز

وقال مسؤولون أمريكيون إن الولايات المتحدة أضافت يوم الخميس شركات وأشخاصا الى القائمة السوداء في اطار العقوبات التي تهدف الى منع طهران من اكتساب القدرة على صنع أسلحة نووية. وتقول إيران إن برنامجها سلمي.

وقال عباس عراقجي مساعد وزير الخارجية الايراني لوكالة أنباء فارس -شبه الرسمية- يوم الجمعة ”اننا نعكف على تقييم الوضع واتخاذ رد فعل مناسب“ حيال العقوبات التي فرضت على 19 فردا وشركة. واضاف ان هذه خطوة تتعارض مع اتفاق جنيف النووي.

وكان عراقجي - وهو أيضا عضو في الفريق النووي الايراني المفاوض - يشير الى الاتفاق المبدئي الذي تم التوصل اليه في 24 نوفمبر تشرين الثاني مع القوى الست الكبرى والذي ستقيد بموجبه إيران برنامجها النووي مقابل تخفيف محدود للعقوبات الاقتصادية المفروضة عليها خلال الاشهر الستة القادمة.

وفي وقت سابق من يوم الجمعة في فيينا قال الاتحاد الاوروبي إن إيران والقوى الست الكبرى في حاجة الى مزيد من الوقت للعمل لتحديد الخطوات الفنية المعقدة اللازمة لتنفيذ اتفاق الشهر الماضي بعد اربعة ايام من المحادثات على مستوى الخبراء.

ولم يتضح ما اذا كانت تصريحات عراقجي تتعلق بالحاجة الى مزيد من الوقت.

وقالت وزارتا الخزانة والخارجية الأمريكيتان ان وضع الشركات والأفراد على القائمة السوداء اظهر ان اتفاق جنيف ”لا يتعارض ولن يتعارض مع جهودنا المتواصلة لكشف وتحييد من يدعمون البرنامج النووي الايراني او يحاولون التهرب من عقوباتنا.“

وأراد بعض المشرعين الامريكيين فرض مزيد من العقوبات على إيران.

وكللت بالنجاح يوم الخميس حملة الرئيس باراك أوباما في وقف فرض عقوبات جديدة على ايران بسبب برنامجها النووي بعد ان رفض رئيس اللجنة المصرفية بمجلس الشيوخ الأمريكي تشديد العقوبات على إيران حاليا.

وقالت إيران مرارا انها لن تخضع للضغوط. وحذرت من ان فرض عقوبات جديدة ”سيقضي على الاتفاق“.

ويستهدف الاجراء الجديد -وهو الأول من نوعه منذ التوصل الى اتفاق الخطوة الاولى في جنيف- الجهات التي يشتبه في تورطها في نشر مواد لصنع اسلحة الدمار الشامل وحاولت التهرب من العقوبات الحالية.

وقال مسؤولون بالادارة الامريكية إن عقوبات يوم الخميس تشمل شركات وافرادا تورطوا في تحويلات مالية كغطاء لشركات اخرى شملتها عقوبات الولايات المتحدة السابقة.

وضمت قائمة الولايات المتحدة ايضا اسماء خمسة كيانات ايرانية قالت واشنطن انها على صلة مباشرة بأعمال تساهم في زيادة قدرة إيران على تخصيب اليورانيوم.

ووضعت عدة كيانات اخرى تتصل ببرنامج ايران للصواريخ الباليستية ضمن القائمة.

وتواصل الدول التي فاوضت للوصول الى الاتفاق المبدئي بشأن برنامج ايران النووي -وهي بريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا والولايات المتحدة- مفاوضاتها بهدف التوصل الى اتفاق نهائي شامل في غضون ستة اشهر.

اعداد سامح الخطيب للنشرة العربية - تحرير أميرة فهمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below