15 كانون الأول ديسمبر 2013 / 18:03 / منذ 4 أعوام

استمرار المظاهرات في أوكرانيا والاتحاد الأوروبي يعلق محادثات التجارة

كييف (رويترز) - احتشد آلاف الأوكرانيين يوم الأحد في مظاهرة مناهضة للرئيس فيكتور يانوكوفيتش قبل أيام من توجهه إلى روسيا لحضور اجتماع في الكرملين وطلب منه قادة المعارضة ألا يكلف نفسه عناء العودة إذا قرر ”بيع“ أوكرانيا.

متظاهرون يؤديون انضمام أوكرانيا الى الاتحاد الاوروبي في مسيرة بميدان الاستقلال بوسط كييف يوم الاحد. رويترز

وقبل دقائق من المظاهرة قال ستيفان فولي مفوض الاتحاد الأوروبي لشؤون التوسعة على موقع تويتر إنه أبلغ أوكرانيا بقراره تعليق العمل على اتفاقية تجارية وسياسية كان من المفترض توقيعها قبل أسبوعين قائلا إن تذرع كييف بتحسين الشروط ”لا أساس له“.

وتشير كلمات فولي إلى نفاد صبر الاتحاد الأوروبي تجاه مطالب كييف بالحصول على مساعدات مالية واستيائه من طريقة إقحام الاتحاد في ”مزاد مفتوح“ مع روسيا.

وينصب التركيز الآن على زيارة يانوكوفيتش لموسكو المقررة يوم الثلاثاء لإبرام اتفاقيات تجارية مع الكرملين بهدف دعم الاقتصاد الأوكراني المتعثر ولكن المعارضة تخشى أن يؤدي ذلك إلى غلق الباب أمام الاندماج مع الاتحاد الأوروبي.

ويخشى المعارضون بصفة خاصة أن يتخذ يانوكوفيتش الخطوات الأولى نحو الانضمام لاتحاد جمركي تقوده موسكو ويضم أيضا روسيا البيضاء وقازاخستان إذ يعتبرونها محاولة من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لإعادة تأسيس الاتحاد السوفيتي.

وقال وزير الاقتصاد السابق أرسني ياتسينيوك أحد زعماء المعارضة ”يمكنه أيضا البقاء في موسكو وعدم العودة إلى كييف إذا وقع اتفاقا بخصوص الاتحاد الجمركي... سنستقبله بحرارة حقيقية إذا باع أوكرانيا.“

وقال الزعيم القومي المنتمي إلى اليمن المتطرف أوليه تياهنيبوك ”يريد الكرملين أخذ ثأره من أوكرانيا وتقسيمها وإغراقها في الدماء.“

وأضاف ”نحظر على هذا الرئيس توقيع أي شيء في موسكو يتعارض مع مصالح الدولة الأوكرانية.“

ويحتمل أن يكون يانوكوفتيش يحاول جذب اهتمام موسكو وبروكسل للخروج بأفضل اتفاق ممكن للتعامل مع ديون أوكرانيا الضخمة ومدفوعات الغاز المستحقة لموسكو. غير أن هذه ستكون مناورة خطيرة.

ودعا قادة المعارضة إلى مظاهرة حاشدة أخرى يوم الثلاثاء لمراقبة زيارة يانوكوفيتش لموسكو وأي اتفاقات يبرمها هناك.

وأثار السناتور الأمريكي جون مكين حماس 200 ألف شخص يحتشدون في ميدان الاستقلال بالعاصمة كييف إذ قال لهم إن مصيرهم يكمن في أوروبا.

وقال مكين أحد الجمهوريين البارزين الذين يتمتعون بصوت مسموع في السياسة الخارجية الأمريكية ”نحن هنا لدعم قضيتكم العادلة والحق السيادي لأوكرانيا في تحديد مصيرها بحرية واستقلال. والمصير الذي تسعون إليه يكمن في أوروبا.“

والتقى مكين مع قادة المعارضة فيتالي كليتشكو بطل الملاكمة السابق وياتسينيوك وتياهنيبوك. وقال ”نريد أن نوضح لروسيا وفلاديمير بوتين أن التدخل في شؤون أوكرانيا أمر لا تقبله الولايات المتحدة.“

وأبلغ الصحفيين بعد مخاطبة الحشود أنه من المزعج سماع نبأ إمكانية تعليق الاتحاد الأوروبي محادثاته مع أوكرانيا بخصوص الاتفاقية التجارية والسياسية.

وكانت الحشود التي تجمعت في ميدان الاستقلال يوم الأحد أصغر من تلك التي تجمعت قبل أسبوع ولكن لا تقل عنها إصرارا.

وقال ألكسندر فيدوفين (25 عاما) وهو مهندس من كييف ”أنا هنا ضد السلطات المجرمة فالانضمام لأوروبا هدف ثانوي.“

ونظم مؤيدو يانوكوفيتش مظاهرات أيضا في مكان قريب يومي السبت والأحد.

وقال نيكولاي (61 عاما) يعمل في ميناء خيرسون بجنوب أوكرانيا ”نحن هنا لأن هناك محاولة لزعزعة استقرار البلاد. انتخبت الرئيس وجئت إلى هنا لأؤيده.“

من ريتشارد بالمفورث وناتاليا زينيتس

إعداد عبد المنعم درار للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below