متمردو جنوب السودان استولوا على آبار نفط والوسطاء يدعون للحوار

Thu Dec 26, 2013 9:51pm GMT
 

جوبا (رويترز) - قالت الحكومة والجيش في جنوب السوادن يوم الخميس إن متمردين استولوا على بعض آبار النفط وسيطروا على نصف عاصمة الولاية الرئيسية المنتجة للنفط في حين أجرى زعماء أفارقة محادثات لتفادي نشوب حرب أهلية شاملة.

واجتمع كل من الرئيس الكيني أوهورو كنياتا ورئيس الوزراء الإثيوبي هيلا مريم ديسالين مع سلفا كير رئيس جنوب السودان في العاصمة جوبا في محاولة لإنهاء القتال الدائر منذ ما يقرب من أسبوعين في أحدث دولة في العالم.

وقال كنياتا في بيان "جنوب السودان دولة ناشئة يجب أن تنصرف عن كل ما يبعدها عن برنامجها التنموي. وأن تتحلى بالحكمة وتوقف إزهاق أرواح الأبرياء."

وقال وزير الخارجية الإثيوبي توادروس أدهانوم للصحفيين "اللقاء مع الرئيس (كير)... كان بناء للغاية وصريحا للغاية."

ولم يتضح ما إذا كان الوفد اجتمع أيضا مع زعيم المتمردين ريك مشار النائب السابق لرئيس الجمهورية الذي أقيل في يوليو تموز.

وسرعان ما امتدت أعمال العنف التي اندلعت في العاصمة جوبا في 15 ديسمبر كانون الأول الماضي إلى المناطق المنتجة للنفط وما وراءها لتقسم البلاد التي يقطنها 10.8 مليون نسمة على أسس عرقية بين قبائل النوير التي ينتمي إليها مشار وقبائل الدنكا التي ينتمي إليها كير. وقالت رئيسة بعثة الأمم المتحدة في السودان إن أكثر من ألف شخص قتلوا.

وقال المتحدث باسم جيش جنوب السودان فيليب أقوير إن الاشتباكات استمرت لليوم الثالث على التوالي بين قوات المتمردين والقوات الحكومية في ملكال عاصمة ولاية أعالي النيل الولاية الرئيسية لإنتاج النفط.

وقال أقوير في مكالمة تليفونية إن المتمردين "يسيطرون على نصف بلدة ملكال وتسيطر القوات الحكومية على النصف الآخر." وأضاف أن المتمردين "سيهزمون سريعا." ولم يتسن على الفور الحصول على تعليق من المتمردين.

وقال وزير النفط ستيفن ديو داو إن المتمردين الموالين لمشار الذي أقاله كير في يوليو تموز سيطروا على بعض آبار النفط في ولاية الوحدة التي توقف فيها الإنتاج في وقت سابق هذا الأسبوع بسبب القتال.   يتبع

 
رئيس الوزراء الاثيوبي هيلا مريم ديسالين (الى اليسار) ورئيس جنوب السودان سيلفا كير (في الوسط ثم الرئيس الكيني اهورو كينياتا أثناء اجتماعهم في جوبا يوم الخميس. تصوير: حكيم جورج - رويترز