الهند تبحث مخالفات ضريبية محتملة ارتكبها امريكيون وسط خلاف دبلوماسي

Fri Dec 27, 2013 5:04pm GMT
 

نيودلهي (رويترز) - سعت الهند للحصول على تفاصيل عن احتمال ارتكاب موظفين أمريكيين في البلاد مخالفات ضريبية وألغت بطاقات الهوية الخاصة للمسؤولين القنصليين وعائلاتهم وهي خطوات اتخذتها ردا على احتجاز دبلوماسية هندية في نيويورك.

وتشير الإجراءات الى أن البلدين لم يقتربا من حل خلاف دبلوماسي بشأن معاملة نائب القنصل العام دفياني خوبراجاد هذا الشهر فيما يتصل باتهامات بتزوير تأشيرة وعدم سداد راتب مديرة منزلها بالكامل.

ونفت الدبلوماسية الاتهامات وكانت قد كبلت يداها وخضعت لتفتيش ذاتي اثناء احتجازها وهو ما أثار غضب نيودلهي.

وقال مسؤول بالحكومة الهندية يوم الجمعة إن نيودلهي طلبت من السفارة الأمريكية تقديم تفاصيل عن موظفين يعملون في مدارس أمريكية وآخرين في جهات تتبع الحكومة الأمريكية لتحديد ما اذا كانت لديهم تصاريح عمل وما اذا كانوا يسددون الضرائب الإلزامية بموجب القانون الهندي.

ويفترض أن يبلغ أزواج وزوجات الدبلوماسيين الذين يحصلون على وظائف في مدارس او اي جهات اخرى تابعة للسفارة الدولة المضيفة بذلك.

وقال المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه إنه تم تجاهل مخالفات من هذا النوع في كثير من الأحيان لكن الهند الآن لن تغض الطرف عن أي مخالفة.

وأحجمت السفارة الأمريكية عن التعليق على هذه الاجراءات.

وقال المسؤول الهندي إن الهند سحبت بعض الامتيازات التي يتمتع بها الدبلوماسيون الأمريكيون وعائلاتهم وستعاملهم بالطريقة التي يعامل بها المسؤولون الهنود في الولايات المتحدة.

وطلب من المسؤولين القنصليين الامريكيين وأسرهم تسليم بطاقات الهوية التي كانت تعطيهم درجة من الحصانة.   يتبع

 
وزير الخارجية الامريكي جون كيري في الفلبين يوم 17 ديسمبر كانون الاول 2013 - رويترز