30 كانون الأول ديسمبر 2013 / 20:28 / بعد 4 أعوام

مقتل أربعة في اشتباكات بين مسيحيين ومسلمين في عاصمة افريقيا الوسطى

بانجي (رويترز) - دوت أصوات نيران الأسلحة الثقيلة في شمال بانجي عاصمة جمهورية افريقيا الوسطى يوم الاثنين خلال اشتباكات طائفية وقال الصليب الأحمر ان أربعة أشخاص على الاقل لاقوا حتفهم.

أسرة مسلمة تلجأ في مدرسة شمالي العاصمة بانجي يوم الاثنين - رويترز

وتكافح قوات فرنسية وأفريقية لاحتواء العنف بين متمردي سيليكا المسلمين وميليشيات مسيحية والذي أودى بالفعل بحياة الف شخص هذا الشهر وشرد مئات الآلاف.

وقالت آمي مارتن مديرة مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في بانجي لرويترز ”حدث إطلاق نار من أسلحة ثقيلة في شمال بانجي لبضع ساعات وتأثرت عدة أحياء.“

وأبلغ مراسل لرويترز في العاصمة عن وقوع انفجارات ناجمة عن قذائف ونيران المورتر لكنها توقفت في ساعة متأخرة من الصباح.

ووردت أنباء عن استخدام الأسلحة الثقيلة في بانجي خلال التصاعد المستمر منذ يومين في اعمال العنف التي بدأت في الخامس من ديسمبر كانون الأول لكن القتال اقتصر في الايام الاخيرة على اطلاق متقطع لنيران الأسلحة الصغيرة.

وقال رئيس الصليب الأحمر باستور أنطوان مباو بوجو لرويترز يوم الاثنين ”في منطقة (الاشتباكات) عثر على اربع جثث لكنني متأكد من انه سيكون هناك المزيد“ مضيفا انه تم العثور على اربع جثث في اجزاء اخرى من العاصمة.

وقال جاي سيمبليس كوديج المتحدث باسم الرئيس المؤقت ميشال جوتوديا في وقت سابق إن القتال الجديد دار بين القوات الحكومية وأعضاء من الميليشيا المسيحية. ولم يذكر ما اذا كانت قد وقعت اي اصابات.

وقال ساكن لم يرغب في الافصاح عن اسمه ان مجموعة تتألف من نحو 40 رجلا مسلحين ببنادق كلاشنيكوف ساروا في شمال بانجي يوم الاثنين رغم الجهود التي تقودها فرنسا لنزع سلاح السكان.

وقال ساكن آخر يدعى فلافير كوما من حي بشمال بانجي إن قوات سيليكا بدأت حملة ملاحقة من منزل لمنزل بحثا عن مقاتلي الميليشيا المسيحية بعد الاشتباكات التي دارت في الصباح.

وتشكو الأغلبية المسيحية في البلاد من موجات من أعمال النهب والقتل على ايدي ميليشيات جوتوديا الذي استولى على السلطة في مارس اذار بمساعدة مقاتلين من تشاد والسودان.

وتصاعد العنف في اوائل ديسمبر كانون الأول بعد ان شنت الميليشيات المسيحية هجمات انتقامية على قوات سيليكا مما اثار المخاوف من انتشار الصراع في جميع انحاء البلاد.

وارتفع عدد النازحين داخليا إلى اكثر من 800 ألف شخص مع تصاعد العنف منهم اكثر من 100 الف يحتمون في مخيم مؤقت في مطار بانجي.

إعداد حسن عمار للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below