30 كانون الأول ديسمبر 2013 / 21:13 / منذ 4 أعوام

انفجار انتحاري اخر في مدينة روسية يقتل 14 في حافلة

حافلة دمرت في انفجار وقع في وقت سابق في فولجوجراد يوم الاثنين. تصوير: سرجي كاربوف - رويترز

فولجوجراد (روسيا) (رويترز) - انفجرت قنبلة في حافلة ركاب في مدينة فولجوجراد بجنوب روسيا يوم الاثنين مما أدى إلى مقتل 14 شخصا في ثاني هجوم دام يلقي فيه بالمسؤولية على مفجرين انتحاريين في المدينة خلال 24 ساعة ويزيد المخاوف من وقوع هجمات لمتشددين إسلاميين خلال دورة الألعاب الأولمبية الشتوية.

وأمر الرئيس فلاديمير بوتين بتشديد الاجراءات الامنية في سائر انحاء البلاد بعد الانفجار الذي وقع في ساعة الذروة الصباحية. ويراهن بوتين بمكانته ونفوذه على دورة الألعاب التي تستضيفها سوتشي في فبراير شباط وتجاهل تهديدات من متشدددين شيشانيين وإسلاميين اخرين.

وأدى هجوم مماثل في اليوم السابق إلى مقتل 17 شخصا على الأقل في محطة السكك الحديدية الرئيسية بالمدينة.

وتحولت الحافلة الكهربائية التي وقع بها انفجار يوم الاثنين إلى حطام محترق. وتناثرت الجثث في الشارع في الوقت الذي يستعد فيه الروس للاحتفال بالعام الجديد في فترة أكبر العطلات السنوية بالبلاد.

وتحطمت النوافذ في الشقق القريبة بفعل الانفجار الذي أدانته وزارة الخارجية الروسية ووصفته بانه يأتي في اطار حملة ارهابية عالمية.

وقالت امرأة قرب موقع الهجوم اختنقت بالدموع وتهدج صوتها "لليوم الثاني نموت... هذا كابوس."

وقال المحققون إن الشظايا "المماثلة" لتلك التي عثر عليها في محطة السكك الحديدية تشير إلى وجود صلة بين التفجيرين.

وقالت أولجا التي تعمل في مكان قريب "كان هناك دخان واشخاص على الأرض في الشارع..قذف الانفجار السائقة مسافة طويلة. كانت على قيد الحياة وتتأوه من الألم..كانت يداها وملابسها مخضبة بالدماء."

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها على الفور عن هجومي يومي الأحد والإثنين . وقال محققون انهم يعتقدون ان مفجرا انتحاريا نفذ انفجار يوم الاثنين. وبالنسبة لهجوم يوم الاحد وصفت لجنة التحقيقات الاتحادية في باديء الامر المهاجم على انه امرأة من داغستان مركز التشدد الإسلامي في منطقة بحر قزوين لكنها قالت في وقت لاحق ان المهاجم ربما كان رجلا.

ونقلت وكالة انباء انترفاكس عن مصادر لم تكشف عنها قولها ان منفذ هجوم يوم الأحد مواطن روسي العرق اعتنق الإسلام وانتقل إلى داغستان ثم انضم إلى متشددين هناك اوائل عام 2012.

وشهدت فولجوجراد هجوما في اكتوبر تشرين الأول عندما قتلت امراة من داغستان سبعة اشخاص في تفجير انتحاري في حافلة ركاب.

وتثير الهجمات المتعاقبة المخاوف من حملة عنف منسقة قبل دورة الألعاب الأولمبية الشتوية المقرر أن تبدأ في السابع من فبراير شباط في سوتشي على بعد نحو 690 كيلومترا جنوب غربي فولجوجراد.

وقالت الشرطة إنه تم نشر المزيد من القوات في محطات السكك الحديدية والمطارات على مستوى البلاد الى جانب القيام بعمليات تفتيش أوسع بعد التفجيرين.

(اعداد حسن عمار للنشرة العربية - تحرير عمر خليل)

من ماريا تسفيتكوفا

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below