بوتين يتعهد بالقضاء على "الارهابيين" بعد تفجيرين انتحاريين

Tue Dec 31, 2013 5:45pm GMT
 

فولجوجراد (روسيا) (رويترز) - تعهد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم الثلاثاء بالقضاء على "الارهابيين" بعد تفجيرين دمويين وقعا خلال اقل من 24 ساعة في مدينة فولجوجراد بجنوب البلاد وأثارا مخاوف امنية قبل استضافة البلاد دورة الألعاب الأولمبية الشتوية.

وجاءت تصريحات بوتين في خطاب عشية أول أيام العام الميلادي الجديد وهي أول تعليق علني له منذ ان قتل انتحاريان ما لا يقل عن 34 شخصا في هجومين على محطة للسكك الحديدية وحافة ركاب كهربائية يومي الأحد والاثنين.

وأثار الهجومان المخاوف من وقوع مزيد من الهجمات قبل ان تستضيف روسيا دورة الألعاب الأولمبية الشتوية خلال اقل من ستة اسابيع في منتجع سوتشي على البحر الأسود.

ونقلت وكالات انباء روسية عن بوتين قوله "انا على يقين من اننا سنواصل محاربة الإرهابيين بضراوة وبلا هوادة حتى القضاء عليهم تماما."

ولم يستطع بوتين الذي اصبح رئيسا للمرة الأولى عندما تنحى الرئيس الاسبق بوريس يلتسين واختاره للمنصب قبل 14 عاما بالضبط سحق المتشددين الإسلاميين في الأقاليم المسلمة بشمال القوقاز.

واعتقلت الشرطة يوم الثلاثاء عشرات الأشخاص في مداهمات بمدينة فولجوجراد رغم عدم وجود ما يشير إلى أن لهم صلة بالهجومين اللذين لم تعلن اي جهة مسؤوليتها عنهما.

ووضع مواطنون باقات زهور في موقع التفجير الانتحاري الذي نسف الحافلة وأثار مخاوف السكان من وقوع مزيد من العنف.

وقالت تاتيانا فولتشانسكايا وهي طالبة في فولجوجراد "أنا خائفة" مضيفة أن بعض اصدقائها يخشون الذهاب إلى المتاجر وغيرها من الأماكن المزدحمة. وتقع فولجوجراد على بعد 700 كيلومتر شمال غربي مدينة سوتشي المطلة على البحر الاسود والتي ستستضيف الاولمبياد بدءا من السابع من فبراير شباط.

وفولجوجراد - ستالينجراد سابقا - مركز للمواصلات لمنطقة في جنوب روسيا تضم الشيشان ومناطق مسلمة اخرى في شمال القوقاز حيث تقع اعمال عنف شبه يومية.   يتبع

 
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في الكريملين بموسكو يوم الاثنين. صورة لرويترز . تستخدم الصورة للاغراض التحريرية فقط ويحظر بيعها للاغراض التسويقية او الدعائية