الامم المتحدة تستعين بمسؤولة امريكية سابقة لبحث نقل اعضاء مجاهدي خلق لدول اخرى

Sun Jan 5, 2014 11:10pm GMT
 

الامم المتحدة (رويترز) - قالت الامم المتحدة يوم الاحد ان بان جي مون الامين العام للامم المتحدة عين جين هول لوت نائبة وزير الامن الداخلي الامريكي سابقا مبعوثة خاصة له للمساعدة في نقل مجموعة من المعارضين الايرانيين في العراق لدول جديدة.

وكانت هول لوت من كبار مسؤولي الامم المتحدة خلال الفترة من 2003 حتى 2009.

وذكر المكتب الصحفي للامم المتحدة في بيان ان "السيدة هول لوت ستعمل مع مجموعة كبيرة من المعنيين بالامر في دول اعضاء معينة بهدف تسهيل نقل سكان مخيم الحرية خارج العراق."

ويأتي تعيين هول لوت بعد تعرض منظمة مجاهدي خلق الايرانية المعارضة لسلسلة هجمات في العراق.

وقتل اكثر من 50 شخصا في معسكر اشرف وهو المعسكر السابق لمنظمة مجاهدي خلق في العراق في سبتمبر ايلول في هجوم وصفته الامم المتحدة بانه "جريمة بشعة" وادانته الولايات المتحدة وبريطانيا. وكان امام المهاجمين وقت لتنفيذ جرائم قتل باسلوب الاعدام وزرع قنابل.

ونفت السلطات العراقية مرارا تورطها في هجوم سبتمبر ايلول والذي اختفى خلاله سبعة من سكان المخيم. وتقول مجاهدي خلق ان القوات العراقية احتجزتهم رهائن ونقلتهم الى محافظة العمارة لتسليمهم الى ايران. وحثت مجموعة خبراء تابعة للامم المتحدة بغداد على التحقيق بسرعة في مسألة اختفاء هؤلاء الاشخاص.

ولم تعد مجاهدي خلق التي تتهم قوات الامن العراقية بانها وراء هذا الهجوم محل ترحيب في العراق في ظل الحكومة التي يقودها الشيعة والتي وصلت الى السلطة بعد ان اطاحت قوات بقيادة الولايات المتحدة بالزعيم العراقي صدام حسين في 2003.

وانتقل اخر سكان من مخيم اشرف الى مخيم الحرية في سبتمبر ايلول. وكان مخيم اشرف يضم نحو 100 من اعضاء مجاهدي خلق عندما وقع هجوم سبتمبر ايلول.

وتعرض ايضا مخيم الحرية لهجوم صاروخي دام في 26 ديسمبر كانون الاول تقول مجاهدي خلق انه ادى لسقوط اربعة قتلى واصابة نحو 70 اخرين من سكانه. وتنحي مجاهدي خلق باللائمة في هذا الهجوم على الحكومتين العراقية والايرانية.

(اعداد احمد صبحي خليفة للنشرة العربية)

 
الامين العام للامم المتحدة بان جي مون يتحدث لوسائل الاعلام في مدينة تاكلوبان وسط الفلبين يوم 21 ديسمبر كانون الاول 2013. تصوير: روميو رانوكو - رويترز