الهند تصعد خلافها الدبلوماسي مع أمريكا

Wed Jan 8, 2014 11:10am GMT
 

نيودلهي (رويترز) - أبلغت الهند الولايات المتحدة بأنها لا يمكنها ان تسمح لغير الدبلوماسيين بالتردد على ناد بسفارتها في دلهي في تصعيد لنزاع بشأن اعتقال دبلوماسية هندية في نيويورك.

ويستخدم مئات المغتربين الامريكيين نادي رابطة دعم الجالية الامريكية الذي يوجد به حانة وحمام سباحة ومطعم وصالون تجميل داخل ارض السفارة. وهذا النادي موجود منذ عشرات السنين.

وقال مصدر حكومي على علم مباشر بالنزاع لرويترز ان على السفارة ان توقف كل الانشطة التجارية التي تفيد العاملين غير الدبلوماسيين داخل السفارة بدءا من 16 يناير كانون الثاني.

والهند غاضبة من اعتقال ديفياني خوبراجاد نائب القنصل الهندي في نيويورك يوم 12 ديسمبر كانون الاول ووضع القيود في يديها وتفتيشها حيث يتهمها الادعاء بأنها دفعت لمربية أطفالها راتبا أقل من المتفق عليه وكذبت في طلب تأشيرة الدخول.

وبدأ النزاع المستمر منذ نحو شهر في التأثير على العلاقات بين الدولتين وتأجلت بالفعل زيارة رفيعة المستوى كما أصبحت زيارة وزير الطاقة الامريكي ايرنست مونيز المقررة الاسبوع القادم موضع شكوك.

كما اتخذت الهند فعليا عددا من الاجراءات الانتقامية وهي تصعد الان الضغوط على واشنطن قبل مثول الدبلوماسية امام المحكمة يوم 13 يناير كانون الثاني.

وكان أحدث اجراء هو اغلاق النادي الاجتماعي أمام غير الدبلوماسيين. وتقول الهند ان تلك المنشآت معفاة من الضرائب لانها تقع داخل اراضي السفارة.

وقال مصدر حكومي لرويترز "الامر في الاساس هو ان تقديم مثل هذه المنشآت خدمات لاشخاص غير دبلوماسيين ولا يدفعون الضرائب لا يتفق مع معاهدة فيينا."

وقال المصدر "لا يمكن ان تتواجد هذه المنشآت داخل (السفارة) ولا تدفع ضرائب وتسمح (بالدخول) لغير الدبلوماسيين."

ولم يتسن على الفور الاتصال بمتحدث باسم السفارة الامريكية للتعليق.

(إعداد رفقي فخري للنشرة العربية - تحرير أميرة فهمي)