8 كانون الثاني يناير 2014 / 12:42 / بعد 4 أعوام

فرنسا: مصير زعيم افريقيا الوسطى يتحدد في قمة الخميس

ميشيل دجوتوجيا الرئيس المؤقت لجمهورية افريقيا الوسطى في بانجي يوم 24 ديسمبر كانون الاول 2013. رويترز

باريس (رويترز) - قال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس يوم الاربعاء ان زعماء منطقة وسط افريقيا سيجتمعون يوم الخميس ليحددوا مصير الرئيس المؤقت ميشيل دجوتوجيا لجمهورية افريقيا الوسطى الذي فشلت قيادته للبلاد في اعادة الاستقرار.

وحاولت القوات الفرنسية والافريقية المنتشرة في افريقيا الوسطى وقف اعمال العنف المتبادلة بين متمردين مسلمين وصلوا الى السلطة في مارس اذار وميليشيات مسيحية. وقتل اكثر من ألف شخص في الاشتباكات التي وقعت في ديسمبر كانون الاول.

وفجر الانقلاب الذي قامت به جماعة سيليكا موجة من اعمال النهب والاغتصاب والمذابح نفذها مقاتلو الجماعة وتحولت الى اشتباكات مع ميليشيات مسيحية.

ولم يتمكن دجوتوجيا زعيم جماعة سيليكا الذي عين رئيسا مؤقتا لافريقيا الوسطى بموجب اتفاق مع دول افريقية في المنطقة من وقف اراقة الدماء التي أدت الى نزوح أكثر من مليون شخص وأحيت مخاوف من وقوع ابادة جماعية على غرار ما حدث في رواندا عام 1994.

وقال فابيوس في نص مقابلة مع صحيفة لو باريزيان ”عودة الاستقرار للبلاد ضرورية.“

وحين سئل عما اذا كان الرئيس المؤقت سيبقى في منصبه قال ”من المفترض ان تجتمع دول المنطقة الخميس لاتخاذ القرار.“

ومن المقرر عقد الاجتماع في تشاد.

وأدى نشر القوات الفرنسية في ديسمبر كانون الاول بموجب تفويض من الامم المتحدة لحماية المدنيين الى اعادة شكل من أشكال الهدوء الى العاصمة بانجي وان استمرت الهجمات الثأرية المنعزلة.

إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير دينا عادل

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below