14 كانون الثاني يناير 2014 / 09:23 / منذ 4 أعوام

منظمة نسائية تتهم جيش ميانمار بانتهاج سياسة للاغتصاب في الحرب

جندي في ميانمار يوم 13 يونيو حزيران 2012 - رويترز

واشنطن (رويترز) - قالت منظمة نسائية ان جيش ميانمار مازال يستخدم سياسة الاغتصاب كسلاح في الحرب وان هناك أكثر من مئة امرأة وفتاة تعرضن للاغتصاب من جانب جنود الجيش منذ الانتخابات التي جرت في البلاد عام 2010 وجاءت بحكومة مدنية اسميا سعت للتقارب مع الغرب.

وقالت رابطة المرأة في بورما وهو اسم ميانمار سابقا والتي تتخذ من تايلاند مقرا لها في تقرير اطلعت عليه رويترز ان 47 حالة من الحالات الموثقة كانت اغتصابا جماعيا وان 28 امرأة قتلن او متن نتيجة اصاباتهن. وذكرت ان بعض الضحايا كن اطفال لا تزيد اعمارهن عن ثماني سنوات.

وذكرت الرابطة ان الموقف يحتاج الى اصلاح قانوني في ميانمار وتعديل دستور عام 2008 حتى يصبح الجيش تحت رقابة مدنية.

ونفت الحكومة في ميانمار المزاعم.

وقال يي هتوت المتحدث باسم الرئاسة لرويترز ”جيشنا لا يستخدم سياسة الاغتصاب كسلاح.“

وأضاف ”إذا كانت هناك حالات اغتصاب ارتكبها أفراد فنحن نحاول كشفهم واتخاذ إجراء فعال ضد مرتكبيها. إذا أرسل لنا من أعدوا هذا التقرير تفاصيل عن هذه الحالات فسيساعدنا ذلك كثيرا في اتخاذ اجراءات.“

وجاء تقرير الرابطة بعد أقل من شهر من طرح مجموعة من الاعضاء الديمقراطيين والجمهوريين في مجلس الشيوخ الامريكي مشروع قانون يحظر على وزارة الدفاع (البنتاجون) تقديم اي أموال لحكومة ميانمار عام 2014 الا بعد التعامل مع هذه الاصلاحات وانتهاك الحقوق.

إعداد علا شوقي للنشرة العربية - تحرير محمد نبيل

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below