اردوغان: تحقيق الفساد في تركيا "بقعة سوداء" في تاريخ الديمقراطية

Tue Jan 14, 2014 6:59pm GMT
 

(لتصحيح كلمة "الحكومة" إلى "المعارضة" بالفقرة الثالثة)

انقرة (رويترز) - وصف رئيس الوزراء التركي رجب طيب إردوغان يوم الثلاثاء تحقيق فساد يعصف بحكومته بانه "بقعة سوداء في تاريخ تركيا الديمقراطي" وخيانة اسوا من اي انقلاب عسكري شهدته البلاد في العقود الماضية.

وقال إردوغان متحدثا لنواب بالبرلمان من حزب العدالة والتنمية الحاكم الذي يتزعمه إن تحقيق الفساد تقف وراءه قوى أجنبية معارضة لسياسة تركيا الخارجية وعازمة على تدمير اقتصادها قبل انتخابات هذا العام.

وفي تخفيف على ما يبدو لموقفه بشأن الخطط الرامية لاعطاء الحكومة سيطرة اكبر على تعيين القضاة وممثلي الادعاء قال اردوغان إنه سيتخلى عن هذه المقترحات إذا وافقت المعارضة على اجراء تعديلات على الدستور.

لكن حزب الشعب الجمهوري التركي المعارض الذي يقول ان خطط الحكومة تنتهك الدستور قال انه على استعداد للجلوس إلى مائدة التفاوض اذا سحب إردوغان مقترحاته أولا. وقال مسؤول رفيع بحزب العدالة والتنمية انه ليس متفائلا ازاء التوصل إلى حل وسط.

وتفجرت فضيحة الفساد التي تمثل أحد اكبر التحديات في حكم إردوغان المستمر منذ 11 عاما في 17 ديسمبر كانون الأول بعد اعتقال عشرات منهم رجال اعمال على صلة بالحكومة وابناء ثلاثة وزراء.

وكانت الولايات المتحدة ودول غربية أخرى حليفة تصف تركيا بانها نموذج لديمقراطية إسلامية فاعلة منذ انتخاب إردوغان للمرة الأولى في عام 2002. لكن الحملة التي شنتها السلطات على احتجاجات شعبية تفجرت في يونيو حزيران ورد فعل إردوغان على فضيحة الفساد اثارا الشكوك بشأن الاصلاح الديمقراطي.

وقال إردوغان وسط تصفيق من اعضاء حزبه "17 ديسمبر بقعة سوداء في تاريخ تركيا الديمقراطي. لقد فاق هذا كل المحاولات الانقلابية السابقة ويسجل كخيانة للدولة والديمقراطية والامة."

وأضاف "استهدفت هذه العملية سياستنا الخارجية وارادتنا الوطنية وجهاز استخباراتنا الوطني."   يتبع

 
رئيس الوزراء التركي رجب طيب إردوغان يتحدث امام نواب بالبرلمان من حزب العدالة والتنمية الحاكم في انقرة يوم الثلاثاء. تصوير: اوميت بكتاش - رويترز