18 كانون الثاني يناير 2014 / 20:13 / منذ 4 أعوام

الموت لم يفرق بين المواطنين والأجانب في مطعم كابول

كابول (رويترز) - دفن جثمانا عروسين تزوجا حديثا جنبا إلى جنب تحت شجرة توت جافة في مقبرة تقع عند سفح جبل في جنوب العاصمة الأفغانية كابول. وكان المئات من اقاربهما تجمعوا لمواراتهما الثرى بعد ان لقيا حتفهما بينما كانا يحتفلان في أحد المطاعم بتتويج حبهما بالزواج.

رجل شرطة افغاني امام المطعم اللبناني المنكوب في كابول يوم السبت - رويترز

وقال شقيق الحاج أمين وهو يربت برفق على رأس شقيقه (25 عاما) وهو مسجى في نعشه ”كان مسلما ورعا .. لقد حج قبل زواجه وكان ينصح الجميع بآداء الأعمال الصالحة. لن يغفر الله ابدا للذين قتلوا هذين العروسين.“

وكان العروسان من بين ثمانية أفغان و13 اجنبيا قتلوا في مطعم يملكه لبناني في الحي الدبلوماسي بكابول عندما هاجم انتحاري ومسلحون من حركة طالبان المطعم.

ومن بين القتلى الأجانب مالك المطعم كمال حمادة المعروف لجيل من الدبلوماسيين وعمال الاغاثة والصحفيين بانه شخصية شبيهة بشخصية مالك الملهى الليلي التي جسدها الممثل همفري بوجارت في فيلم ”كازابلانكا“ وذلك لاقامته بيت للضيافة في وقت الحرب.

وكان زبائن المطعم المعتادون يحظون بمعاملة خاصة.

والمطعم واحد من بين اكثر من عشرة مطاعم في كابول يتردد عليها سكان العاصمة من الطبقة المتوسطة والاف الاجانب الذين جاءوا للعمل في العاصمة منذ الاطاحة بحركة طالبان من السلطة لايوائها اسامة بن لادن بعد هجمات 11 سبتمبر ايلول 2001 على الولايات المتحدة.

من ميرويس هاروني

إعداد حسن عمار للنشرة العربية-تحرير

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below