20 كانون الثاني يناير 2014 / 18:15 / منذ 4 أعوام

أمريكا تبدأ تخفيف عقوبات إيران وتتوقع محادثات صعبة مستقبلا

واشنطن (رويترز) - قال مسؤولون أمريكيون إن الولايات المتحدة شرعت في تنفيذ التزاماتها المتعلقة بتخفيف العقوبات المفروضة على ايران في مجالات صادرات النفط وتجارة المعادن النفيسة وخدمات السيارات في إطار الاتفاق النووي الذي دخل حيز التنفيذ يوم الاثنين.

جاي كارني المتحدث باسم البيت الابيض يدلي بتصريحات في واشنطن يوم 12 ديسمبر كانون الاول 2013 -رويترز

وقال البيت الأبيض إنه في مقابل خطوات اتخذتها إيران لوقف أكثر أنشطتها النووية حساسية فإن الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وروسيا والصين والاتحاد الأوروبي ”ستنفذ اليوم التزامنا ببدء تنفيذ التخفيف المحدود (للعقوبات) الذي اتفق عليه مع إيران.“

وقال جاي كارني المتحدث باسم البيت الأبيض ”في الوقت نفسه سنواصل التنفيذ النشط للعقوبات التي ستظل قائمة طوال الشهور الستة.“

وهذه الخطوة تنفيذ لوعد انتخابي قطعه الرئيس باراك اوباما بالحوار مع خصوم الولايات المتحدة ومنهم ايران.

ومثل ذلك اختبارا للعلاقات مع إسرائيل اوثق حلفاء واشنطن ودفع الديمقراطيين من حزب اوباما والمعارضة الجمهورية في الكونجرس الى السعي لسن تشريع يشدد العقوبات على طهران. وتعهد اوباما بنقض مثل هذا التشريع.

وقالت جين ساكي المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية إن اتفاق إيران سيمهد الطريق لمفاوضات بشأن اتفاق طويل الأجل لاحتواء برنامج إيران النووي.

وأضافت أن هذه المفاوضات ”ستكون أكثر تعقيدا ونحن مقبلون عليها مدركين للصعوبات التي تنتظرنا.“

وقالت وزارة الخزانة الأمريكية إنه في ضوء تنفيذ إيران لتعهداتها الأولية في الاتفاق النووي ”أخذت الإدارة (الأمريكية) الخطوات اللازمة لتعليق جهود زيادة الخفض في صادرات النفط الإيرانية.“

وأضافت أن ذلك سيسمح للدول الست التي تشتري النفط الإيراني في الوقت الراهن بمواصلة الشراء بالمستويات الحالية طيلة مدة الاتفاق النووي وهي ستة أشهر.

وقال مسؤول امريكي ان صادرات ايران النفطية تقل حاليا بنسبة 60 في المئة عن مستواها قبل نحو عامين وستظل عند هذه المستويات المنخفضة.

واضاف المسوؤل ان واشنطن ستسمح لايران بالحصول على ايرادات نفطية مجمدة في الخارج قيمتها 4.2 مليار دولار على دفعات في إطار جدول محدد على مدى الاشهر الستة. وستكون قادرة على الحصول على الدفعة الأخيرة في اليوم الأخير من تلك المدة.

واتخذت واشنطن أيضا خطوات لتعليق عقوبات مفروضة على أفراد غير أمريكيين شاركوا في صفقات لتصدير البتروكيماويات الإيرانية بالإضافة إلى تجارة محددة في الذهب والمعادن النفيسة مع طهران وتوريد السلع والخدمات إلى صناعة السيارات الإيرانية.

وقال مسؤول كبير بالادارة طلب عدم الكشف عن اسمه في مؤتمر صحفي عبر الهاتف ”هذا الاعفاء المؤقت لن يصلح الاقتصاد الايراني. لن يقترب الأمر من ذلك.“

وأشار المسؤول إلى أن معدل التضخم في إيران لا يزال قرب 40 في المئة وهو من اعلى المعدلات في العالم وان من المتوقع ان يواصل اقتصادها الانكماش.

واضاف ”ايران ليست منفتحة على الأعمال ولن تكون كذلك إلى أن تتوصل الى اتفاق شامل مع المجتمع الدولي يتصدى لكل بواعث القلق القائمة.“

من جيف ماسون وستيف هولاند

إعداد علي خفاجي للنشرة العربية - تحرير مصطفى صالح

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below