21 كانون الثاني يناير 2014 / 13:02 / بعد 4 أعوام

هيومن رايتس ووتش: أوباما لم يتخذ ما يكفي لاصلاح وكالة الامن القومي

برلين (رويترز) - قال رئيس منظمة هيومن رايتس ووتش لرويترز ان الرئيس الامريكي باراك أوباما لم يبذل جهودا كافية لاصلاح أنشطة المراقبة التي تقوم بها وكالة الامن القومي وانها تواصل انتهاك حقوق الخصوصية للافراد.

الرئيس الامريكي باراك اوباما في واشنطن يوم 17 يناير كانون الثاني 2014. تصوير: كفين لامارك- رويترز

وحظر أوباما يوم الجمعة التنصت على زعماء الدول الحليفة وبدأ في وضع ضوابط على حملة هائلة لجمع بيانات عن مكالمات المواطنين الامريكيين فيما يسعى الى طمأنة الامريكيين والاجانب الى ان الولايات المتحدة ستأخذ في الاعتبار المخاوف بشأن الخصوصية التي سلطت الضوء عليها تسريبات ادوارد سنودن المتعاقد السابق بوكالة الامن القومي.

وقال كينيث روث المدير التنفيذي لمنظمة هيومن رايتس ووتش التي يقع مقرها في نيويورك في مقابلة جرت في برلين ”كل ما عرضه أوباما هو بعض التطمينات الغامضة من انه لن يتم التنصت على اتصالات الاشخاص الا اذا كانت مصلحة الامن القومي عرضة للخطر وهو معيار فضفاض وغامض جدا.“

وأضاف ”في كل هذا لم يكن هناك اعتراف بأن غير الامريكيين خارج الولايات المتحدة لهم الحق في خصوصية الاتصالات... وان كل انسان له الحق في الا توضع اتصالاته الالكترونية في جهاز كمبيوتر حكومي.“

وقالت هيومن رايتس ووتش في تقريرها العالمي السنوي ان ثمة مخاطر من ان الحكومات سترد على تصرفات الحكومة الامريكية بان تجعل بيانات الاشخاص تقتصر على بلادهم وهو ما قد يؤي الى تكثيف الرقابة على الانترنت.

من ميشيل مارتن

إعداد رفقي فخري للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below