الرئيس الأوكراني يلمح لتسوية ورئيس الوزراء يهاجم المحتجين

Fri Jan 24, 2014 12:06am GMT
 

كييف (رويترز) - دعا الرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش إلى عقد جلسة طارئة للبرلمان لإنهاء الأزمة السياسية والاضطرابات العنيفة في علامة على أنه قد يكون مستعدا لتخفيف موقفه المتشدد والتوصل إلى تسوية.

وعقد زعماء المعارضة محادثات مع يانوكوفيتش انتهت في ساعة متأخرة ليل الخميس توجهوا على الفور بعدها الى المحتجين الذين يقيمون حواجز في الشوارع لاطلاعهم على ماجرى في المحادثات .

ولم يعرف على الفور ما هي التنازلات التي قدمت اذا كان هناك اي تنازلات قدمت اصلا. ولكن مراسل محطة اكسبرسو التلفزيونية قال إن فيتالي كليتشكو الملاكم الذي تحول الى سياسي حث الناشطين على الالتزام بهدنة اتم الاتفاق عليها في وقت سابق يوم الخميس حتى صباح الجمعة.

ونقل عن كليتشكو قوله ان يانوكوفيتش وعد بالافراج عن كل من اعتقلتهم الشرطة خلال الاضطرابات الحالية.

وقتل ثلاثة اشخاص من المحتجين في ساعة مبكرة من صباح الاربعاء مع تزايد التوترات في شوارع كييف بعد اضطرابات بدأت قبل شهرين ضد حكم يانكوفيتش. واصيب اكثر من 150 شرطيا.

ويبدو ان عرض يانكوفيتش عقد جلسة خاصة للبرلمان للمساعدة في تسوية الازمة اعطى اول بارقة امل لامكان حل الازمة. وقال موقع البرلمان على الانترنت ان الجلسة ستعقد يوم الثلاثاء المقبل.

وفي تأكيد لمستوى عدم الثقة بين الحكومة والمعارضة اتهم رئيس الوزراء ميكولا ازاروف المحتجين يوم الخميس بالسعي لتنفيذ انقلاب واستبعد إمكانية إجراء انتخابات رئاسية مبكرة لحل الأزمة.

وقال ازاروف في المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس بسويسرا "على كل من يؤيدون هذا الانقلاب أن يقولوا بوضوح: نعم نؤيد الإطاحة بالسلطات الشرعية في أوكرانيا وألا يتواروا وراء محتجين سلميين."

ونقلت وكالة انترفاكس الروسية للأنباء قوله على هامش المنتدى الاقتصادي "يجري تنفيذ محاولة انقلاب حقيقية."   يتبع

 
اشتباكات بين محتجين مناهضين للحكومة وقوات الامن في العاصمة الاوكرانية كييف يوم الخميس - رويترز