25 كانون الثاني يناير 2014 / 16:53 / بعد 4 أعوام

جماعة متشددة تخير الروس بين التمرد على بوتين أو مواجهة هجمات

موسكو (رويترز) - خيرت جماعة متشددة أعلنت مسؤوليتها عن تفجيرين انتحاريين قتلا 34 شخصا على الأقل في فولجوجراد الشهر الماضي الشعب الروسي يوم السبت بين التمرد على حكم الرئيس فلاديمير بوتين أو مواجهة المزيد من الهجمات.

صورة ثابتة مأخوذة مش شريط فيديو يعلن فيه رجلان من جماعة ولاية داغستان المتشددة مسؤوليتها عن تفجيرين انتحاريين قتلا 34 شخصا على الأقل في فولجوجراد الشهر الماضي وبث هذا الشريط على الانترنت يوم 20 يناير كانون الثاني 2014. رويترز

ولم يتضمن تحذير الجماعة التي تعرف باسم ولاية داغستان أي اشارة لدورة الالعاب الاولمبية الشتوية التي ستسضيفها مدينة سوتشي في جنوب روسيا بعد اسبوعين لكن الجماعة حذرت بوتين الاسبوع الماضي من أن عليه أن يتوقع ”هدية“ اثناء المنافسات.

ويولي بوتين اهتماما شخصيا وسياسيا كبيرا لدورة سوتشي الاولمبية. ويتوقع أن تكلف الألعاب روسيا أكثر من 50 مليار دولار وتسعى البلاد من خلالها الى اظهار ما وصلت اليه منذ انهيار الاتحاد السوفيتي عام 1991.

وقالت الجماعة موجهة حديثها للشعب الروسي في بيان نشر على موقعها على الانترنت اليوم السبت ”عصابة قادة الكرملين تتخذ منكم ومن اولادكم وقودا للمدافع بينما يكنزون لانفسهم المليارات في هذه الحرب.“

واضافت ”اذا لم تقطعوا رؤوس هؤلاء الاشرار فلن تنعموا بحياة هادئة.“

وامتنع مسؤولو الأمن في روسيا عن التعليق على تهديدات الجماعة.

إعداد محمود رضا مراد للنشرة العربية - تحرير ملاك فاروق

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below