مهاجرون مغاربة في إيطاليا يخيطون شفاههم احتجاجا على طول احتجازهم

Sun Jan 26, 2014 8:17pm GMT
 

روما (رويترز) - قالت الشرطة ونشطاء يوم الأحد إن 13 مهاجرا من المغرب محتجزين في مركز لاستقبال المهاجرين في روما لأكثر من شهرين خاطوا شفاههم احتجاجا على طول مدة احتجازهم.

وتبذل إيطاليا جهودا مضنية لاستيعاب آلاف المهاجرين في السنوات القليلة الماضية غالبيتهم فروا من الحرب الأهلية في سوريا وعبروا البحر المتوسط من شمال افريقيا الى جزيرة لامبيدوزا في قوارب متهالكة. ووصل أكثر من 40 ألف شخص الى ايطاليا العام الماضي.

وأصبحت القضية ساحة معركة سياسية. وشكت جماعات معنية بحقوق الانسان من حالة مراكز الاحتجاز في حين شن حزب رابطة الشمال المناهض للهجرة هجوما على الحكومة قائلا انها كانت أكرم مما ينبغي مع الوافدين الجدد خاصة في وقت تعاني فيه البلاد من الركود.

وقالت الشرطة ان المهاجرين الثلاثة عشر الذين وصلوا في اكتوبر تشرين الأول ونقلوا الى مركز بونتي جاليريا في الشهر التالي خاطوا شفاههم مساء السبت على سبيل الاحتجاج.

وقالت جابرييلا جويدو وهي متحدثة باسم جماعة حقوقية انشئت لكشف الظروف الصعبة في مراكز استقبال المهاجرين "لقد تركوا في حالة من التجاهل التام. لم يشرح لهم أحد أي شيء."

واضافت جويدو التي تحدثت الى المحتجين في وقت متأخر يوم السبت ان الأجواء متوترة في مراكز الاستقبال المصممة للاقامة لفترات قصيرة. ومضت تقول "هم يتعرضون لضغط شديد ويتملكهم الغضب. هذه هي طريقة الاحتجاج الوحيدة لديهم."

وقال نشطاء ان أغلب المهاجرين يريدون الذهاب الى دول أوروبية أخرى لكن يمكن ان يجدوا انفسهم وقد تقطعت بهم الاسباب في ايطاليا.

(اعداد أحمد حسن للنشرة العربية - تحرير عماد عمر)

 
صورة أرشيفية لمهاجرين أنقذهم خفر السواحل الايطالي قبالة الساحل الجنوبي لجزيرة صقلية الايطالية يوم الثاني من يناير كانون الثاني 2014. صورة لرويترز (تستخدم للأغراض التحريرية فقط ويحظر بيعها للاستخدام في التسويق أو حملات دعائية)