27 كانون الثاني يناير 2014 / 11:54 / منذ 4 أعوام

الشرطة الكمبودية تفض تجمعا مطالبا بقناة تلفزيونية جديدة

متظاهرون يشتبكون مع قوات الامن في فنومبينه عاصمة كمبوديا يوم الاثنين. رويترز

فنومبينه (رويترز) - قال شهود إن الشرطة العسكرية الكمبودية استخدمت قنابل الدخان والهراوات يوم الإثنين لفض جمع يطالب ببث قناة تلفزيونية جديدة مما ادى إلى إصابة ثمانية أشخاص على الاقل.

ونظمت المظاهرة رغم حظر على التجمعات العامة فرضته حكومة رئيس الوزراء هون سين الذي يواجه أكبر تحديات لحكمه المستمر منذ 28 عاما فضلا عن انتقادات متزايدة لحملات القمع الدامية على المعارضة.

وطاردت الشرطة العسكرية وحراس إدارة مدينة فنومبينه المحتجين بالقرب من وزارة الإعلام واستخدمت الشرطة الهراوات والعصي الكهربائية. وقال شهود من رويترز إن بين الجرحى صحفيين.

وتجمع الحشد احتجاجا على رفض الوزارة منح ترخيص لبث قناة تلفزيونية جديدة يديرها معارض للحكومة.

وتمثل هذه المواجهات أحدث حلقة في أزمة سياسية مستمرة منذ أشهر في كمبوديا التي عانت صراعا لسنوات لكنها شهدت في الآونة الأخيرة نموا واستقرارا غير مسبوقين لأكثر من عشر سنوات.

ونظم حزب الإنقاذ الوطني المعارض بعضا من أكبر المسيرات التي شهدتها البلاد في إطار حملته لإعادة انتخابات يوليو تموز التي قال انها زورت لصالح حزب الشعب الكمبودي الحاكم.

وانضمت نقابات تمثل 350 ألفا من عمال الملابس إلى حزب الإنقاذ ونظمت إضرابات العام الماضي احتجاجا على رفض الحكومة زيادة الاجور.

وقتل خمسة عمال في الثالث من يناير كانون الثاني عندما أطلقت قوات الأمن الذخيرة الحية لقمع احتجاج.

وقال خنج تيتو المتحدث باسم الشرطة العسكرية إن فض احتجاج يوم الاثنين كان ضروريا لحفظ الأمن العام.

إعداد محمد اليماني للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below