اطلاق نار خلال اجتماع لرئيسة وزراء تايلاند ولجنة الانتخابات تحذر من فوضى

Tue Jan 28, 2014 9:13am GMT
 

بانكوك (رويترز) - قال تشومبول جوسماي احد زعماء حركة الاحتجاج المناهضة للحكومة في تايلاند ان رصاصا اطلق على منشاة للجيش التايلاندي كانت رئيسة الوزراء ينجلوك شيناواترا تجتمع فيها وان شخصين اصيبا.

وكانت ينجلوك تجتمع مع اعضاء لجنة الانتخابات يوم الثلاثاء لبحث خطط اجراء انتخابات عامة في الثاني من ديسمبر كانون الاول . وتريد اللجنة تأجيل الانتخابات شهرا قائلة ان البلاد غير مستقرة بشكل كبير بما لا يسمح باجراء انتخابات

وقال تشومبول الذي كان موجودا في تلك المنشأة الواقعة شمالي بانكوك ان "شخصا اطلق رصاصات. اصيب محتج كما اصيب ايضا الرجل الذي اطلق الطلقات."

واطلقت هذه الطلقات بعيدا عن المكان الذي كانت الاجتماعات تعقد فيه وقرب مكان تجمع نحو 500 محتج مناهض للحكومة.

وحلت ينجلوك البرلمان في ديسمبر كانون الاول ودعت لاجراء الانتخابات في محاولة لاسترضاء المحتجين الذين يحاولون الاطاحة بها. ورفض المحتجون الانتخابات ويريدون اصلاحات سياسية قبل اجراء اي انتخابات ومنعوا يوم الاحد اجراء تصويت مبكر في مناطق كثيرة من العاصمة بانكوك.

وقال عضو في لجنة الانتخابات اثناء توجهه لحضور الاجتماع مع ينجلوك "اننا هناك اليوم كي نظهر للحكومة العقبات التي تنتظرنا اذا اجرت انتخابات الثاني من فبراير.

"نعتقد ان فوضى ستترتب على ذلك .. توصيتنا الجديدة هي اجراء الانتخابات خلال ما بين ثلاثة او اربعة اشهر."

وترى اللجنة انه لا يمكن ضمان الامن في الثاني من فبراير شباط. وتقول ايضا ان المرشحين لم يتمكنوا من تسجيل انفسهم في بعض الدوائر مما يعني انه لن يتوفر النصاب القانوني لانعقاد البرلمان حتى اذا اجريت الانتخابات.

وتجمع المحتجون عند مجمع لنوادي الجيش في بانكوك حيث عقدت ينجلوك اجتماعا لحكومتها قبل اجتماعها مع لجنة الانتخابات .   يتبع

 
محتجون مناهضون للحكومة بشارع في بانكوك يوم الأحد - رويترز