30 كانون الثاني يناير 2014 / 07:13 / بعد 4 أعوام

الجيش التايلاندي ينشر قوات إضافية في العاصمة قبل الانتخابات

بانكوك (رويترز) - يعتزم الجيش التايلاندي زيادة عدد القوات في العاصمة قبل الانتخابات المقرر إجراؤها يوم الاحد بعد أن تعهد محتجون بعرقلتها في اطار سعيهم للاطاحة برئيسة الوزراء ينجلوك شيناواترا.

أفراد من شرطة مكافحة الشغب بشارع في بانكوك يوم الاربعاء - رويترز

وكان قرار الحكومة المضي قدما في إجراء الانتخابات في الثاني من فبراير شباط قد أذكى التوترات في العاصمة بانكوك إذ أغلق محتجون تقاطعات رئيسية وأجبروا الكثير من الوزارات على إغلاق أبوابها هذا الشهر.

وقال وينتاي سوفاري المتحدث باسم الجيش لرويترز ”بالإضافة إلى خمسة آلاف جندي نشرناهم بالفعل في بانكوك وحولها للمساعدة في مراقبة الأمن سنزيد عدد القوات حول مواقع الاحتجاج لأن هناك من يحاولون التحريض على العنف.“

وأضاف أن نحو عشرة آلاف شرطي سيتولون مسؤولية الأمن في بانكوك يوم الانتخابات وأن الجنود سيكونون في حالة تأهب.

وخرج المتظاهرون للشوارع في نوفمبر تشرين الثاني في أحدث حلقات صراع سياسي تشهده تايلاند منذ ثماني سنوات.

ويدور الصراع بين الطبقة الوسطى في بانكوك وابناء جنوب تايلاند من جهة وأنصار ينجلوك وشقيقها رئيس الوزراء الأسبق تاكسين شيناواترا ومعظمهم من الفقراء ومن مناطق ريفية من جهة اخرى. وكان الجيش عزل تاكسين عام 2006.

وأعلنت الحكومة حالة الطوارئ في العاصمة منذ 22 يناير كانون الثاني للمساعدة في الحفاظ على الأمن. وسعى احد زعماء الاحتجاجات لاستصدار حكم محكمة بشأن قانونية حالة الطوارئ ووافقت محكمة مدنية يوم الخميس على نظر القضية.

ويشير مركز إيراوان الطبي الذي يتابع مستشفيات بانكوك إلى أن عشرة أشخاص قتلوا واصيب 577 آخرون على الأقل في اعمال العنف السياسي منذ 30 نوفمبر تشرين الثاني.

وقتل أحد زعماء المحتجين وأصيب 12 آخرون خلال اشتباك وقع قرب مركز اقتراع خلال التصويت المبكر في بانكوك يوم الأحد. ومنع المحتجون التصويت المبكر في عدة أجزاء من العاصمة والجنوب.

وقاد زعيم الاحتجاج سوتيب توجسوبان مسيرة في العاصمة اليوم الخميس في بداية حملة تستمر ثلاثة ايام للتعبير عن الرفض للانتخابات.

ومن المتوقع أن يفوز حزب بويا تاي (من أجل التايلانديين) الذي تتزعمه ينجلوك في الانتخابات . وسيقاطع حزب المعارضة الرئيسي الانتخابات.

ومع ذلك فإن عدد المرشحين الذين سجلوا أسماءهم لا يكفي لتوفير النصاب القانوني في البرلمان الجديد لتشكيل حكومة جديدة بعد الانتخابات. وسيتعين إجراء انتخابات تكميلية لملء المقاعد الشاغرة وهو ما يمكن أن يؤدي إلى أن تظل البلاد بدون حكومة تعمل بشكل ملائم لعدة أشهر.

من آمي ساويتا ليفيفري

إعداد محمد اليماني للنشرة العربية - تحرير دينا عادل

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below