يانوكوفيتش في اجازة مرضية وسط أزمة سياسية في أوكرانيا

Thu Jan 30, 2014 5:42pm GMT
 

كييف (رويترز) - بدأ الرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش اجازة مرضية يوم الخميس بعد جلسة حامية في البرلمان تاركا فراغا سياسيا في بلد مهدد بالإفلاس وسط احتجاجات مناهضة للحكومة تهدد بتقويض استقرار البلاد.

وتزايدت عزلة الرئيس (63 عاما) على ما يبدو في الوقت الذي تفاقمت فيه الأزمة السياسية بفعل التنافس بين الغرب وروسيا. وقال رئيس سابق هذا الأسبوع إن العنف دفع أوكرانيا إلى شفا الحرب الأهلية.

ودافع يانوكوفيتش -بعد قليل من إعلان مكتبه أنه أصيب بارتفاع في درجة الحرارة وبمرض تنفسي حاد- عن سجله في معالجة الأزمة واتهم المعارضة التي تطالبه بالاستقالة بإذكاء الاضطرابات.

وقال الرئيس الأوكراني "أوفينا بالالتزامات التي قطعتها السلطات على نفسها" في إشارة إلى قانون أقر في ساعة متأخرة يوم الأربعاء يمنح عفوا مشروطا لنشطاء محتجزين.

وقال بيان رئاسي "ومع هذا لا تزال المعارضة تعمل على تصعيد الموقف بدعوة الناس للبقاء في (الميادين) في هذا الطقس البارد لخدمة طموحات سياسية لعدد قليل من الزعماء. اعتقد أن هذا خطأ."

وتضمن عرض العفو عدم محاكمة المحتجين السلميين لكن بشرط أن يترك النشطاء المباني الحكومية التي يحتلونها وهو ما قوبل بالرفض.

وكان رئيس الوزراء الاوكراني ميكولا ازاروف قد استقال يوم الثلاثاء مع تصاعد حدة الاحتجاجات في الشوارع وتولى سيرهي اربوزوف النائب الأول لازاروف منصب رئيس الوزراء المؤقت.

ولم يعين يانوكوفيتش خليفة لرئيس الوزراء المستقيل. ويتعرض لضغوط من موسكو كي لا يجنح بسياساته تجاه الغرب.

وقال الموقع الإلكتروني للرئاسة "الرئيس الأوكراني في اجازة مرضية رسميا لاصابته بمرض تنفسي حاد وارتفاع في درجة الحرارة."   يتبع

 
الرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش يدلي بخطاب امام البرلمان في كييف يوم 7 فبراير شباط 2012. رويترز