31 كانون الثاني يناير 2014 / 10:00 / منذ 4 أعوام

ناشط أوكراني تعرض للضرب يظهر على التلفزيون ويقول إنه تعرض للصلب

خيام المحتجين في ميدان الاستقلال في وسط كييف يوم الجمعة. تصوير: فاسيلي فيدوسينكو - رويترز

كييف (رويترز) - ظهر ناشط أوكراني مناهض للحكومة كان قد اختفى قبل أسبوع على شاشة التلفزيون يوم الجمعة فيما بدت آثار ضرب مبرح على وجهه وجروح على يديه وقال إنه خطف وتعرض للتعذيب ”والصلب“.

ونقل دميترو بولاتوف (35 عاما) الذي كان أحد زعماء مسيرات مناهضة للحكومة بالسيارات إلى المستشفى بعدما ظهر على القناة الخامسة بالتلفزيون الاوكراني.

وقال مشيرا إلى آثار على ظهري يديه ”صلبوني.. ثقبوا يدي.“

وأضاف ”قطعوا أذني وقطعوا وجهي. لا توجد قطعة واحدة سليمة في جسدي لكنني على قيد الحياة.. شكرا لله.“

وأعلن اختفاء بولاتوف في 23 يناير كانون الثاني. وشارك في العديد من الاحتجاجات بالسيارات حيث تتحرك عشرات السيارات إلى منازل الزعماء الاوكرانيين.

وفي أكبر احتجاج من هذا النوع اتجهت نحو ألفي سيارة إلى مقر السكن الريفي للرئيس فيكتور يانوكوفيتش خارج كييف يوم 29 ديسمبر كانون الاول. واقتربت السيارات مسافة 300 متر من المقر قبل أن تعترضها حواجز أمنية.

وبدأت شرطة المرور في محاولة التعرف على المشاركين في مسيرات السيارات وتقول جماعات للاحتجاج إن 20 شخصا اعتقلوا حتى الان لاستجوابهم.

وقال فيتالي كليتشكو زعيم المعارضة في أوكرانيا الذي زار بولاتوف في المستشفى ”إن ما حدث مع دميترو يهدف لترويع كل المواطنين الذين ينشطون حاليا.“

وبدأت الاحتجاجات في أوكرانيا بعدما رفض يانوكوفيتش اتفاقا تجاريا مع الاتحاد الاوروبي من أجل علاقات أقوى مع روسيا ومساعدات مالية منها.

إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below