6 شباط فبراير 2014 / 15:28 / منذ 4 أعوام

مساعد لبوتين يتهم أمريكا بتسليح "متمردين" في أوكرانيا ويهدد بالتدخل

قوات مكافحة الشغب بالقرب من البرلمان في كييف يوم الخميس. تصوير: جليب جارانيش - رويترز.

كييف (رويترز) - اتهم مساعد كبير للرئيس الروسي فلاديمير بوتين الولايات المتحدة يوم الخميس بتسليح ”متمردين“ في أوكرانيا وحث حكومة كييف على إحباط ما أسماها محاولة انقلاب مهددا بتدخل روسيا للحفاظ على الأمن في الجمهورية السوفيتية السابقة.

وقال سيرجي جلازييف مستشار بوتين والمسؤول عن العلاقات مع أوكرانيا في تصريحات صحفية إن ”التدخل“ الأمريكي ينتهك معاهدة أبرمت عام 1994 وتضمن واشنطن وموسكو بموجبها أمن وسيادة أوكرانيا بعدما تخلصت كييف من ترسانتها النووية التي تعود للعصر السوفيتي.

وقد تؤدي التصريحات شديدة اللهجة عشية اللقاء المتوقع بين بوتين والرئيس الأوكراني فيكتور يانوكوفيتش في افتتاح دورة الألعاب الأولمبية في سوتشي إلى زيادة حدة التوتر مع واشنطن وفي داخل أوكرانيا.

وردا على أسئلة لصحيفة كومرسانت-أوكرانيا عما إذا كانت روسيا ”ستتدخل بنشاط“ إذا تفاقمت الأزمة الأوكرانية أشار جلازييف إلى مذكرة وقعت في 1994 وقال إنها تنص على أن تضمن روسيا والولايات المتحدة سيادة وسلامة أراضي أوكرانيا وتلتزمان بالتدخل عندما تنشب صراعات من هذا النوع.

وأضاف ”ما يقوم به الأمريكيون الآن من تدخل سافر ومن جانب واحد في الشؤون الداخلية لأوكرانيا انتهاك واضح لتلك المعاهدة. الاتفاقية تنص على ضمانات جماعية وعمل جماعي.“

ولم يوضح التحرك الذي قد تتخذه روسيا.

وتتهم واشنطن -التي حثت يانوكوفيتش على تقاسم السلطة في حكومة وحدة لإنهاء أعمال العنف في الشوارع- روسيا بالضغط على القيادة في كييف لمنع أوكرانيا من الانضمام لاتفاق تجاري مع الاتحاد الأوروبي.

وأشعل يانوكوفيتش الاحتجاجات في نوفمبر تشرين الثاني الماضي عندما رفض الاتفاق مع الاتحاد الأوروبي وحصل على مساعدة مالية عوضا عن ذلك من موسكو.

وردا على سؤال بشأن تصريحات جلازييف قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض لورا لوكاس ماجنوسون ”الولايات المتحدة ملتزمة بالعمل مع كل من الحكومة الأوكرانية والمعارضة للمساعدة على منع تصعيد هذه الأزمة.“

ومضت تقول ”ندين استخدام العنف من أي طرف في أوكرانيا. على المسؤولين الروس أن يفعلوا مثلنا.“ وأضافت ”على روسيا ألا ترى رغبات الشعب الأوكراني في تحقيق قدر أكبر من الديمقراطية وعلاقات أوثق مع أوروبا وكأنه أمر لا يمكن الوصول فيه الى حل وسط.“

وقاد جلازييف حملة للكرملين العام الماضي هددت بفرض عقوبات اقتصادية على أوكرانيا إذا قبلت اتفاقا مع الاتحاد الأوروبي. واتهم المسؤول الروسي عملاء أمريكيين بدفع ”20 مليون دولار أسبوعيا“ لتسليح وتقديم مساعدات أخرى ”للمعارضة والمتمردين“ في كييف.

وقال ”هناك معلومات بوجود تدريب للمقاتلين داخل أراضي السفارة الأمريكية كم أنهم يسلحونهم“. وأحجمت السفارة الأمريكية عن التعقيب.

وأشار جلازييف إلى أن يانوكوفيتش يجب أن يستخدم القوة إذا لزم الأمر لانهاء حركة الاحتجاج التي وصفها بأنها ”محاولة انقلاب على السلطة باستخدام العنف“ تضمنت احتلال مبان عامة.

(إعداد أشرف راضي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

من الستير مكدونالد

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below