8 شباط فبراير 2014 / 12:52 / منذ 4 أعوام

زعيما شطري قبرص يلتقيان في 11 فبراير إيذانا باستئناف المحادثات

زعيم القبارصة اليونانيين نيكوس اناستاسياديس يصافح زعيم القبارصة الاتراك درويش إيروغلو في مقر للامم المتحدة على الحدود التي تقسم العاصمة نيقوسيا بين شطري الجزيرة يوم 30 مايو أيار 2013. صورة لرويترز من ممثل عن وكالات الانباء

نيقوسيا (رويترز) - قالت الامم المتحدة يوم السبت ان زعيمي القبارصة اليونانيين والقبارصة الاتراك سيلتقيان في 11 فبراير شباط في خطوة من شأنها ان تكسر جمودا يعتري محادثات السلام منذ 18 شهرا.

وقالت الامم المتحدة ان من المقرر ان يلتقي زعيم القبارصة اليونانيين نيكوس اناستاسياديس وزعيم القبارصة الاتراك درويش إيروغلو في مقر للامم المتحدة على الحدود التي تقسم العاصمة نيقوسيا بين شطري الجزيرة.

وكان الطرفان قالا في وقت سابق انهما قبلا بخارطة طريق جديدة للمفاوضات واردة في بيان مشترك سيتلى لدى استئناف المحادثات. وهذا اول لقاء رسمي بينهما منذ توقف المفاوضات في منتصف 2012.

وقال اناستاسياديس للصحفيين في اثينا يوم الجمعة "ينتظرنا الجزء الاصعب. البيان المشترك ليس حلا للمشكلة القبرصية لكنه يحدد الاطر التي يجب ان يعمل فيها الجانبان."

وانقسمت قبرص بعد الغزو التركي للجزيرة عام 1974 بسبب انقلاب مدعوم من اليونان.

وجاء الغزو بعد سنوات من القتال المتقطع بين الجانبين وانهيار حكومة اقتسام السلطة بعد قليل من الاستقلال عن بريطانيا عام 1960.

ويمثل القبارصة اليونانيون الجزيرة في المحافل الدولية وفي الاتحاد الاوروبي وهو ما تعتبره تركيا تهديدا لطموحاتها لنيل عضوية الاتحاد.

اعداد علي خفاجي للنشرة العربية - تحرير علا شوقي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below