مسلح يقتل اثنين في كنيسة قبالة الساحل الشرقي الروسي

Sun Feb 9, 2014 8:48am GMT
 

موسكو (رويترز) - قال مسؤولون إن مسلحا أطلق الرصاص في كاتدرائية بجزيرة سخالين الروسية قبالة الساحل الشرقي للبلاد يوم الأحد ما أسفر عن مقتل راهبة وأحد المترددين على الكنيسة وإصابة ستة أشخاص.

ووقع الحادث وسط تأهب شديد بين قوات الأمن الروسية بسبب مخاوف من شن هجمات أثناء دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في مدينة سوتشي التي تبعد آلاف الكيلومترات إلى الغرب. ولا توجد صلة فيما يبدو بين الحادث والأولمبياد.

وقالت لجنة التحقيقات الاتحادية إن المسلح احتجز في المكان بعد اطلاق النار في الكاتدرائية الرئيسية بمدينة يوجنو-سخالينسك في جزيرة ببحر اوخوتسك شمالي اليابان.

وأضافت أن المشتبه به كان حارسا للأمن في المدينة التي تبعد نحو 6650 كيلومترا عن موسكو.

ولم ترد معلومات على الفور عن الدافع وراء الهجوم الذي جاء بعد ستة أيام من اطلاق طالب في موسكو النار في مدرسة فقتل مدرسا وشرطيا واحتجز زملاءه رهائن في أول حادث من نوعه في روسيا.

ونقلت وكالة الاعلام الروسية عن تيخون كبير اساقفة الكنيسة الأرثوذكسية الروسية في المنطقة قوله إن معظم المصابين في هجوم يوم الأحد تلقوا رصاصات في السيقان وإن حياتهم ليست في خطر.

وذكرت لجنة التحقيقات أن خبراء نفسيين سيحاولون الوقوف على صحه المهاجم العقلية.

(إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير علا شوقي)