16 شباط فبراير 2014 / 11:25 / بعد 4 أعوام

محتجون في اوكرانيا ينهون احتلال مبنى البلدية في كييف للاستفادة من عفو

كييف (رويترز) - أنهى عشرات المحتجين المناهضين للحكومة في أوكرانيا يوم الاحد احتلال مبنى البلدية في كييف الذي دام شهرين للاستفادة من عرض بالعفو قدمته الحكومة.

محتجون ضد الحكومة ينظمون مسيرة أمام مكتب النائب العام في كييف يوم الجمعة للمطالبة بالافراج عن المعتقلين. رويترز

واقتحم متظاهرون مبنى البلدية الرئيسي في اوائل ديسمبر كانون الاول خلال احتجاجات شعبية ضد قرار الرئيس فيكتور يانوكوفيتش التخلي عن اتفاق تجاري مع الاتحاد الاوروبي لصالح إقامة علاقات اقتصادية اوثق مع روسيا.

وبموجب اتفاق للعفو يهدف الى نزع فتيل الأزمة عرضت السلطات إسقاط جميع الاتهامات الجنائية ضد النشطاء الذين تم الإفراج عنهم شريطة أن يتم اخلاء مباني البلدية من المحتجين وفتح بعض الطرق الرئيسية بحلول يوم الاثنين.

وتدفق ملثمون في ملابس عسكرية ومتظاهرون كانوا يحمونهم من شرطة مكافحة الشغب منذ منتصف ديسمبر كانون الاول من مبنى البلدية في كييف اليوم الاحد لكنهم هددوا بالعودة اذا لم تنفذ السلطات وعدها بالعفو.

وقال نواب من المعارضة إن المحتجين انسحبوا من مباني البلدية في عدة مناطق بغرب اوكرانيا وهو معقل للمعارضة ليانوكوفيتش وفي جزء من الجنوب الشرقي حيث يتمتع الرئيس بقدر اكبر من الدعم.

وقال اوليه هيليفي النائب من حزب (سفوبودا) او الحرية القومي الذي ينتمي لأقصى اليمين ”نبذل كل ما في وسعنا حتى يدخل قانون العفو حيز التنفيذ. اتخذ قرار بتحرير مبنى بلدية كييف ونحن نقوم بهذا. لن يتبقى محتج واحد هناك.“

واستطرد قائلا ”لكن اذا لم يعلن مكتب النائب العام دخول القانون حيز التنفيذ فإننا نحتفظ لأنفسنا بحق احتلال المباني الإدارية مجددا.“

وقالت مصادر بالمعارضة إن المحتجين وافقوا ايضا على تخفيف القيود التي يفرضونها على طريق يؤدي الى مقري الحكومة والبرلمان وكان نقطة ساخنة خلال الاشتباكات العنيفة بين شرطة مكافحة الشغب ونشطاء راديكاليين في يناير كانون الثاني.

لكنهم قالوا إنهم سيبقون على معظم الحواجز كما هي.

ومن المقرر تنظيم مظاهرة معارضة يوم الاحد في ساحة الاستقلال في كييف وهي مركز الاحتجاجات على قيادة يانوكوفيتش.

وتفجرت الاحتجاجات في نوفمبر تشرين الثاني الماضي حين تراجع يانوكوفيتش عن توقيع اتفاق للتجارة الحرة مع الاتحاد الاوروبي وفضل الحصول على مجموعة قروض من روسيا بقيمة 15 مليار دولار وشراء الغاز بأسعار أرخص لمساعدة اقتصاد اوكرانيا الضعيف.

وقتل ستة اشخاص على الاقل في الاشتباكات.

وقال اندري الذي يقود نحو 100 ملثم خرجوا من مبنى البلدية إنه يجري اخلاء المبنى على اساس أنه سيتم اسقاط الاتهامات ضد النشطاء الذين اعتقلتهم الشرطة في وقت سابق.

إعداد دينا عادل للنشرة العربية - تحرير علا شوقي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below