17 شباط فبراير 2014 / 09:15 / بعد 4 أعوام

مساعد الطيار يخطف طائرة اثيوبية ويستسلم لشرطة سويسرا

جنيف (رويترز) - قالت الشرطة السويسرية إن مساعد الطيار في طائرة إثيوبية مخطوفة سلم نفسه الى السلطات السويسرية في جنيف يوم الاثنين بعد ان حول مسار طائرته لكي يطلب حق اللجوء في سويسرا.

رجال الشرطة يساعدون ركاب الطائرة الاثيوبية المختطفة على مغادرتها في مطار كوينترين في جنيف يوم الاثنين - رويترز

وقال بيير جرانجين المتحدث باسم الشرطة إن مساعد الطيار الذي لم يكن يحمل أسلحة سيطر على الطائرة عندما غادر الطيار قمرة القيادة متوجها لدورة المياه. وأضاف انه بعد هبوط الطائرة غادرها عن طريق نافذة قمرة القيادة دون ان يلحق أذى بالركاب أو افراد الطاقم.

وقال جرانجين ”بعد الهبوط مباشرة خرج مساعد الطيار من قمرة القيادة وركض نحو الشرطة وقال (أنا خاطف الطائرة). وقال انه ليس في أمان في بلده وانه يريد الحصول على حق اللجوء.“

وقال شاهد من رويترز انه عندما غادر الركاب الطائرة التي كانت تقف بالقرب من نهاية المدرج قامت الشرطة بتفتيشهم وهم يضعون أيديهم على رقابهم.

وأثيوبيا من بين الدول التي تحقق أسرع نمو اقتصادي في القارة الافريقية. وتتهم المعارضة ونشطاء حقوق الانسان الحكومة بتضييق الخناق على المعارضة وتعذيب المعتقلين السياسيين.

لكن من النادر بالنسبة لمسؤولي الحكومة وموظفي شركات الطيران الاثيوبية التي تديرها الدولة طلب حق اللجوء. وكان آخر مسؤول كبير يفعل ذلك قد هرب الى الولايات المتحدة في عام 2009 .

وكانت الطائرة قد غادرت العاصمة الاثيوبية أديس أبابا في رحلتها رقم إي تي 702 مساء الاحد في طريقها الى روما. وقال جرانجين إن الطائرة تعرضت للاختطاف في نحو الساعة 0330 بتوقيت جرينتش أثناء تحليقها فوق شمال ايطاليا.

وقال إن مساعد الطيار الذي ولد في إثيوبيا عام 1983 أغلق باب قمرة القيادة عندما ذهب الطيار إلى دورة المياه ثم طلب التزود بالوقود في جنيف وهبط بالطائرة ثم نزل من نافذة قمرة القيادة على حبل وسلم نفسه للشرطة.

وقال روبرت ديلون كبير المسؤولين التنفيذيين في مطار جنيف ان مراقبي الحركة الجوية علموا بأن الطائرة خطفت عندما بعث مساعد الطيار باشارة استغاثة.

وقال ”يوجد ... رمز اختطاف. ولذلك فان مساعد الطيار وضع الرمز الذي يعني (لقد خطفت الطائرة للتو).“ وعندما كانت الطائرة فوق ايطاليا في ذلك الوقت سارعت مقاتلتان ايطاليتان بمرافقتها.

وقالت شركة الخطوط الجوية الاثيوبية في بيان مقتضب ان طائرة من طراز بوينج ”أجبرت على التوجه“ الى جنيف.

وقال التلفزيون الاثيوبي الذي تديره الدولة انه كان يوجد 193 راكبا على متن الطائرة البوينج بينهم 140 ايطاليا.

وكان آخر مسؤول أثيوبي كبير يسعى للحصول على حق اللجوء هو ارمياس ليجيسي وزير الدولة للاعلام الذي فر الى الولايات المتحدة في 2009 .

وتسببت المأساة التي لم تستمر طويلا في جنيف صباح يوم الاثنين في الغاء بعض الرحلات القصيرة وتم تحويل بعض الطائرات القادمة الى مطارات اخرى.

وفي تسجيل على ما يبدو لاتصال لاسلكي بين الطائرة وغرفة المراقبة في المطار بثت على تويتر على الانترنت يمكن ان يسمع بوضوح طلب مساعد الطيار حق اللجوء.

ولم يتسن لرويترز التأكد بشكل مستقل من مدى صحة التسجيل ولم يتضح على الفور ما إذا كان الخاطف أو الطيار هو الذي يتحدث من الطائرة.

وقال الصوت في التسجيل ”نريد حق لجوء أو تأكيدا بأنه لن يجري تسليمنا إلى الحكومة الإثيوبية.“

من توم مايلز

إعداد رفقي فخري للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below