17 شباط فبراير 2014 / 16:43 / بعد 4 أعوام

إيران قد ترسل قوات إلى باكستان لتحرير جنود حرس حدود مخطوفين

دبي (رويترز) - قالت إيران يوم الإثنين إنها قد ترسل قوات إلى باكستان لتحرير خمسة من قوات حرس الحدود إذا لم تتخذ إسلام أباد إجراءات لضمان الإفراج عنهم بعد أن ذكرت تقارير إعلامية إيرانية أن متشددين ينشطون في باكستان خطفوا هؤلاء الجنود.

وقالت التقارير الإعلامية الإيرانية إن متشددين خطفوا الجنود في السادس من فبراير شباط في اقليم سستان وبلوخستان واقتادوهم على الارجح عبر الحدود إلى باكستان.

ونقلت وكالة مهر شبه الرسمية الإيرانية للأنباء عن وزير الداخلية الإيراني عبد الرضا رحماني فضلي قوله "إذا لم تتخذ باكستان الخطوات اللازمة لمحاربة الجماعات الإرهابية سنرسل قواتنا إلى الأراضي الباكستانية. لن ننتظر هذا البلد."

وأعلنت جماعة إيرانية سنية مسلحة تطلق على انفسها اسم جيش العدل مسؤوليتها عن خطف الجنود في رسالة بثتها يحسابها على موقع تويتر للتواصل الاجتماعي على الانترنت يعتقد انه خاص بالجماعة.

ولم يتسن على الفور التحقق من صحة الحساب على موقع تويتر.

وتشتهر المنطقة التي جرت بها عملية الخطف بالاضطرابات حيث يشكو سكانها واغلبهم من السنة من التمييز الذي تمارسه السلطات الإيرانية ضدهم وهو اتهام تنفيه إيران.

وتتصدى قوات الأمن الإيرانية ايضا لمهربي المخدرات في تلك المنطقة الواقعة على الحدود مع باكستان وأفغانستان.

ونقلت وكالة أنباء فارس الإيرانية شبه الرسمية عن نائب رئيس هيئة أركان القوات المسلحة الإيرانية قوله إن إيران "ستبدي مواجهة صارمة في هذه القضية."

وقال الميجر جنرال حسين حساني سعدي للصحفيين في طهران يوم الاثنين حسبما جاء في موقع فارس باللغة الانجليزية "لن نتخذ موقفا لينا في هذه القضية ويجب على جارتنا...ان تفسر السبب وراء عدم اتخاذها اي اجراء."

وأضاف سعدي أن الجنود ما زالوا على قيد الحياة وأكد دون الخوض في التقاصيل ان "ثمة اجراءات سياسية وعسكرية جارية للافراج عنهم."

ونقلت وكالة الطلبة الايرانية للانباء عن وزير الداخلية رحماني فضلي قوله إن وفدا إيرانيا سيزور باكستان يوم الاثنين لتأمين الافراج عن الجنود.

وكان 14 من قوات حرس الحدود الإيرانية قتلوا وخطف ثلاثة اخرون في 14 أكتوبر تشرين الأول في نفس المنطقة في هجوم قالت وكالة الطلبة إن جماعة جيش العدل هي التي نفذته.

وأعلنت جماعة متشددة سنية تحمل اسم جند الله وتقول إيران انها مرتبطة بالقاعدة مسؤوليتها عن عدد من الهجمات وحوادث الخطف منذ 2003 بما في ذلك تفجير انتحاري في مسجد شيعي أودى بحياة عشرات الاشخاص عام 2010.

إعداد حسن عمار للنشرة العربية - تحرير دينا عادل

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below