18 شباط فبراير 2014 / 08:19 / منذ 4 أعوام

متشدد باكستاني يعاود الظهور ويثير مخاوف الهند

نيودلهي (رويترز) - عاود المتشدد الاسلامي الباكستاني الذي تلقى عليه مسؤولية الهجوم على برلمان الهند الظهور بعد سنوات من الغياب عن الانظار مثيرا حالة من القلق في نيودلهي.

صورة من ارشيف رويترز لمولانا مسعود أزهر.

وكانت الهند وباكستان اللتان تمتلكان قدرات نووية على شفا حرب بعد هذا الهجوم.

ومنذ نهاية ديسمبر كانون الاول أصدرت الهند انذارين امنيين للمطارات محذرة من محاولة لاعضاء جماعة جيش محمد المتشددة التي تتخذ من باكستان مقرا لها لخطف طائرة وقالت ان المطارات الصغرى هي الاكثر عرضة للخطر.

وصرح مسؤولون هنود بأن التحذيرات صدرت عقب تقارير عن نشاط متزايد لمولانا مسعود أزهر زعيم الجماعة المحظورة.

وخلصت محكمة هندية الى ان أزهر هو المشتبه به الرئيسي في هجوم عام 2001 على البرلمان الهندي والذي كان القصد منه احتجاز زعماء سياسيين رهائن. وقتل في الهجوم 15 شخصا معظمهم حراس أمن بالاضافة الى خمسة مهاجمين.

وتصاعدت التوترات بين الجارتين بعد الهجوم ودفعتا بمليون جندي على جانبي حدودهما المشتركة. ورفضت باكستان تسليم أزهر للهند.

ولم يخرج رجل الدين الملتحي في معظم الوقت من مجمع في مسقط رأسه بهاولبور في اقليم البنجاب طوال سنوات لكنه منذ ثلاثة اسابيع القى خطبة على انصاره قال فيها ان الوقت حان لاستئناف الجهاد ضد الهند.

وقال لحشد في مدينة مظفر اباد من خلال اتصال هاتفي ”هناك 313 فدائيا وسط هذا الجمع واذا أطلقت الدعوة سيرتفع هذا العدد الى 3000.“ وكان صحفي من رويترز حاضرا وقال ان الهاتف وضع الى جوار مكبر للصوت انطلقت منه كلمات أزهر.

ورفعت في الحشد رايات جيش محمد وكتب عليها كلمة ”الجهاد“. وكان أزهر يتحدث من مكان غير معلوم.

وقال محللو مخابرات هنود ان ظهور أزهر من جديد يمثل تغيرا تكتيكيا في باكستان مع انسحاب القوات الامريكية من أفغانستان هذا العام ومع سعي اسلام اباد لشن حملة على اسلاميين يعارضون حكومتها.

ويقول الهنود ان المؤسسة العسكرية الباكستانية تستخدم متشددين مثل أزهر وتعيدهم الى المسرح بوعد منها ان تساعدهم في قتال الهند في الوقت الذي تحاول فيه القضاء على المتشددين الخارجين عن سيطرتها.

وقال طلعت مسعود وهو جنرال متقاعد في الجيش الباكستاني ”خطر جدا ان تعطيه المؤسسة الباكستانية مساحة للحركة. انهم يلعبون بالنار والنار ستحيق بهم جميعا.“

وقال مقاتل سابق في جيش محمد طلب عدم الكشف عن هويته ان أزهر مازال قائد الجماعة وانه يعمل من قاعدته في بهاولبور.

إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير علا شوقي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below