بدء محادثات القوى العالمية وإيران لابرام اتفاق نووي نهائي

Tue Feb 18, 2014 1:42pm GMT
 

فيينا (رويترز) - بدأت القوى العالمية الست وإيران محادثات في فيينا يوم الثلاثاء بهدف التوصل لاتفاق نهائي فيما يتعلق ببرنامج طهران النووي المتنازع عليه خلال الشهور المقبلة رغم تحذيرات من الجانبين بأنه قد يكون من المستحيل التوصل لاتفاق.

وأعلن الزعيم الاعلى الايراني آية الله علي خامنئي صاحب القول الفصل في جميع الامور في الجمهورية الاسلامية مرة اخرى يوم الاثنين ان المحادثات بين طهران والقوى العالمية الست "لن تؤدي إلى شيء" لكنه قال مجددا انه لا يعارض هذه الجهود الدبلوماسية الحساسة.

وبعد ساعات قلل مسؤول رفيع بالادارة الامريكية أيضا من سقف التوقعات وقال للصحفيين في العاصمة النمساوية انها ستكون "عملية معقدة وصعبة وطويلة" وان "احتمال عدم التوصل الى اتفاق هو بنفس قدر احتمال التوصل الى اتفاق."

وهذه أول جولة مفاوضات تجري على مستوى عال منذ التوصل الى اتفاق مؤقت يوم 24 نوفمبر تشرين الثاني وافقت بموجبه طهران على تقييد بعض أنشطتها النووية لمدة ستة أشهر مقابل تخفيف محدود للعقوبات للسماح بوقت للتوصل الى اتفاق طويل الاجل.

وإذا نجحت المفاوضات فانها قد تساعد في انهاء سنوات من العداء بين ايران والغرب وتقليل مخاطر نشوب حرب جديدة في الشرق الاوسط وفتح فرص هائلة للنشاط التجاري للغرب.

وبدأت المحادثات - التي يتوقع ان تستمر يومين أو ثلاثة أيام - في حوالي الساعة 11.00 صباحا (1000 بتوقيت جرينتش) يوم الثلاثاء في مجمع الامم المتحدة في فيينا. ومن المقرر ان تنتقل الى فندق فاخر بوسط المدينة حيث يقيم كبار المفاوضين.

وقال متحدث باسم كاثرين اشتون مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الاوروبي التي تشرف على المحادثات نيابة عن القوى العالمية ان الاجتماعات الثنائية بين الوفدين تجري حاليا.

وقال مسؤولون غربيون ان المحادثات تهدف الى الاتفاق على كيفية المضي قدما في المفاوضات في الاشهر القادمة والموضوعات التي يجب بحثها. وقال المسؤول الامريكي الرفيع "اننا نعد بصفة أساسية للمفاوضات."

وقال مايكل مان المتحدث باسم اشتون للصحفيين "لا أحد يتوقع اتفاقا نهائيا في هذه الجولة لكننا نأمل في احراز تقدم ... الهدف هو اعداد اطار عمل للمفاوضات في المستقبل."   يتبع

 
سفير إيران في فيينا يوم الاثنين. تصوير: هاينز بيتر بادر - رويترز