الرئيس الأوكراني الهارب مطلوب بتهمة القتل الجماعي وروسيا تحذر

Mon Feb 24, 2014 11:59pm GMT
 

كييف (رويترز) - أعلنت السلطات الأوكرانية يوم الاثنين أن أمر اعتقال صدر بحق الرئيس الهارب فيكتور يانوكوفيتش بتهمة "القتل الجماعي" عن اطلاق النار على المتظاهرين في الوقت الذي سعى فيه الزعماء الجدد في كييف للحصول على مساعدات غربية عاجلة لتعويض فقدان التمويل المقدم من روسيا الغاضبة من الاطاحة بحليفها.

وقالت موسكو انها لن تتعامل مع الاشخاص الذين قادوا "تمردا مسلحا" ضد يانوكوفيتش الذي انتخب في 2010 وانها تخشى حاليا على حياة مواطنيها خصوصا في شرق أوكرانيا الناطق بالروسية وشبه جزيرة القرم الواقعة على البحر الأسود.

واتفق رئيس أركان القوات المسلحة الروسية مع حلف شمال الأطلسي على البقاء على اتصال بشأن الأزمة التي أثارت مخاوف من حرب أهلية ودفعت الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون للمطالبة "بعملية سياسية شاملة تحافظ على سلامة اراضي...أوكرانيا."

وفي حين أوضحت روسيا ان حزمة قروضها التي تبلغ 15 مليار دولار وصفقات الغاز بأسعار رخيصة باتت معرضة للخطر بعد تبدد استراتيجيتها للابقاء على نفوذها في جارتها السوفيتية السابقة عرض الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة تقديم مساعدات مالية عاجلة للحكومة الجديدة التي قد تتشكل يوم الثلاثاء.

وجاء ذلك استجابة لتحذيرات من الرئيس الأوكراني المؤقت بأن بلاده على وشك الافلاس.

وقال القائم بعمل وزير الداخلية والذي عينه البرلمان عندما فر يانوكوفيتش في مطلع الاسبوع بعد احتجاجات حاشدة اثارها رفضه اقامة علاقات اوثق مع الاتحاد الاوروبي ان يانوكوفيتش (63 عاما) اصبح مدرجا الان على قائمة المطلوبين وانه شوهد اخر مرة في بالاكلافا في شبه جزيرة القرم قرب قاعدة سيفاستوبول البحرية الروسية.

وكتب الوزير ارسين أفاكوف في حسابه على فيسبوك‭‭‭‭‭ ‬‬‬‬‬‬‬‬"فتح تحقيق رسمي في تهمة القتل الجماعي لمواطنين سلميين" في اشارة إلى اطلاق قناصة الشرطة النار على كثيرين من الاشخاص الذين قتلوا على مدى يومين من اعمال العنف في كييف الاسبوع الماضي وعددهم 82 شخصا.

وأضاف قائلا "اصبح يانوكوفيتش والاخرون المسؤولون عن هذه (الجريمة) مطلوبين."

وقال أفاكوف إن الرئيس المخلوع ما زال هاربا. وكان فر بطائرة هليكوبتر يوم الجمعة من كييف.   يتبع