25 شباط فبراير 2014 / 11:20 / بعد 3 أعوام

تراجع التجارة والسياحة في تايلاند مع سقوط قتلى في الاحتجاجات العنيفة

بائعة في متجر للنظارات في بانكوك يوم 24 يونيو حزيران 2010. تصوير: تشايوات سوبراسوم - رويترز

بانكوك (رويترز) - أعلنت تايلاند انخفاض احصائيات التجارة يوم الثلاثاء مع أكبر هبوط في الواردات في أكثر من أربع سنوات في يناير كانون الثاني وسط امتداد الاحتجاجات المناهضة للحكومة عدة اشهر أضرت بالاقتصاد اضافة الى تراجع أعداد السياح.

ويهدف المحتجون الذين عطلوا انتخابات عامة هذا الشهر إلى خلع رئيسة الوزراء المؤقتة ينجلوك شيناواترا والقضاء على نفوذ شقيقها رئيس الوزراء السابق تاكسين شيناواترا الذي يعتبره الكثيرون القوة المحركة وراء الحكومة.

وترددت أصوات انفجار واطلاق نار قرب موقع احتجاجات مناهضة للحكومة في العاصمة التايلاندية في وقت مبكر يوم الثلاثاء بعد أن حذر زعيم للمحتجين من أن انصار الحكومة يخططون لجلب متشددين مسلحين الي بانكوك.

وأبلغ وزير الأمن الوطني بارادورن باتاناثابوتر رويترز أنه وقع انفجار آخر واطلاق نار قرب موقع للاحتجاجات على مشارف حديقة لومبيني في بانكوك في الساعات الأولى من صباح يوم الثلاثاء.

وقالت مصادر طبية إن رجلين اصيبا بجروج.

وعلى مدى أسابيع من الاضرابات -التي تحصن خلالها المحتجون عند تقاطعات رئيسية للطرق بالمدينة- وقعت انفجارات واطلاق نار من وقت لآخر. وقتلت امرأة وصبي وشقيقته في انفجار في حي تجاري في وسط المدينة يوم الاحد.

وتراجعت الواردات بنسبة 15.5 في المئة في يناير كانون الثاني عما كانت عليه قبل عام وهو أكبر هبوط منذ أكتوبر تشرين الأول 2009 . وانخفضت واردات أجهزة الكمبيوتر ومكوناتها بنسبة 19 في المئة بينما تراجعت واردات قطع غيار السيارات بنسبة 31.8 في المئة والسلع الاستهلاكية بنسبة 5.3 في المئة. وانخفضت الصادرات بنسبة اثنين في المئة.

وتايلاند محور اقليمي لشركات صناعة السيارات ومنتج كبير للأقراص الصلبة.

وقال نوبورن تيبستار رئيس مجلس ادارة المجلس الوطني لشركات الملاحة "الجميع يؤجلون بالتأكيد وارداتهم (من السلع الاستهلاكية) بينما كل مراكز التسوق هادئة."

وأضاف "لا يجروء أحد على تقديم طلبيات كبيرة."

وتعلن شركة الخطوط الجوية التايلاندية نتائجها لعام 2013 يوم الثلاثاء ويتوقع ان تتضمن التعرض لخسائر كبيرة. ومن المرجح أن تشير إلى تراجع السياحة كعامل بعد بدء الاحتجاجات في نوفمبر تشرين الثاني.

وقال زعيم المحتجين سوتيب توجسوبان إن المحتجين سيستهدفون أعمال تاكسين شيناواترا مرة أخرى يوم الثلاثاء وهو تهديد كان قد أدى إلى هبوط أسعار الأسهم الأسبوع الماضي.

وقتل 20 شخصا على الأقل وأصيب أكثر من 700 منذ بدأت الاحتجاجات في نوفمبر تشرين الثاني وهي الأكبر في تايلاند منذ اضطرابات سياسية دموية في 2010 .

اعداد رفقي فخري للنشرة العربية - تحرير أحمد صبحي خليفة

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below