25 شباط فبراير 2014 / 11:25 / بعد 3 أعوام

ميركل: إيران ليست تهديدا لإسرائيل وحسب

رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو يتحدث خلال لقائه مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل يتحدث في القدس يوم الثلاثاء - صورة لرويترز من ممثل لوكالات الانباء

القدس (رويترز) - قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل يوم الثلاثاء في مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن ألمانيا لا تعتبر إيران تهديدا محتملا لإسرائيل وحسب وإنما للدول الأوروبية أيضا.

ولكنها لم تصل إلى حد الموافقة على طلب نتينياهو بأن تتخلى إيران عن كل المشروعات النووية الحساسة بموجب أي إتفاق يتم التوصل اليه من خلال التفاوض مع القوى الكبرى وأكدت اعتراض برلين على المستوطنات الاسرائيلية في الاراضي المحتلة حيث يريد الفلسطينيون اقامة دولتهم.

وألمانيا أهم حليف لاسرائيل في أوروبا حيث تشعر حكومة نتنياهو بقلق من فقدها التأييد في ضوء محادثات السلام المضطربة مع الفلسطينيين.

وزارت ميركل القدس مع حكومتها احياء لذكرى مرور 50 عاما على إقامة علاقات مع اسرائيل.

وقالت ميركل "لا ننظر للتهديد على أنه لدولة إسرائيل ولكن تهديدا عاما لأوروبا أيضا" مضيفة أن ألمانيا ستتابع المحادثات النووية مع إيران بشأن أنشطتها النووية.

وتوصلت ايران والقوى الكبرى لاتفاق مؤقت في نوفمبر تشرين الثاني هاجمه نتنياهو بوصفه "خطأ تاريخي" لتخفيفه العقوبات عن إيران في الوقت الذي ترك فيه بنيتها الاساسية لتخصيب اليورانيوم واحتمال انتاج بلوتونيوم.

وتقول إيران ان مشروعاتها النووية للاغراض السلمية.

ويعتقد على نطاق واسع أن إسرائيل هي الدولة الوحيدة في الشرق الاوسط التي تمتلك ترسانة نووية.

وإعترف نتنياهو أن القوى الكبرى "تحدثت عن امكانية (استمرار) القيام ببعض التخصيب" في إيران في إطار اتفاق نهائي.

وقال "أعتقد أنه خطأ.

"كل الزعماء الذين تحدثت معهم في الشرق الاوسط وافقوا على هذا الموقف سواء قالوا ذلك علانية أم لا. لماذا؟ لانه إذا كانت إيران تريد فعلا الطاقة النووية المدنية فحسب فانها حينئذ لا تحتاج لاي تخصيب . وهي لا تحتاج لاجهزة طرد مركزي."

وسئلت عما اذا كانت توافق على ذلك فردت بشكل حذر .

وقالت"من الواضح ان هناك اختلافا في الرأي هنا فيما يتعلق بهذه المفاوضات وماإذا كان يجب ان تحدث. انطلقنا في الطريق للتخصيب المنخفض ولكن التخصيب يحدث وأعتقد ان بامكاننا النجاح."

وأضافت في إشارة على ما يبدو الى نظام متصور من التخصيب المنخفض وتعزيز عمليات التفتيش النووي. "بامكاننا توقع اقامة درع من نوع ما من أجل التأكد ألا تحقق إيران قدرة (عسكرية) نووية في المستقبل القريب.

"السؤال هو ماإذا كنا سنستطيع تحقيق نتيجة افضل من الوضع الراهن. قررنا ان الاشتراك في المفاوضات افضل لاننا نرى ان هذا افضل من الوضع الراهن."

وأبدى نتيناهو وميركل اعتراضهما على دعوات لمقاطعة المنتجات الاسرائيلية تضامنا مع الفلسطينيين وقالا إن مثل هذه الاجراءات تعرقل عملية إحلال السلام.

إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below