في اضطرابات أوكرانيا.. شاب من لفيف يصبح محط الأنظار

Tue Feb 25, 2014 1:34pm GMT
 

كييف (رويترز) - عندما يكتب تاريخ الاضطرابات الدامية التي شهدتها أوكرانيا ربما يسجل شاب عمره 26 عاما تعلم المهارات القتالية في صفوف الجيش باعتباره الرجل الذي جعل الرئيس فيكتور يانوكوفيتش يحزم أمره ويهرب.

وتطلق السيارات أبواقها ترحيبا بينما يمد المارة أيديهم لمصافحة فولوديمير باراسيوك ذي الوجه الصبياني الذي يبدو عليه الحرج ما أن يقال له أنه بطل.

وهو يحتفظ بهذا اللقب لزملائه ومحتجين آخرين من بين نحو 80 شخصا قتلوا في شوارع العاصمة الاسبوع الماضي خلال ثلاثة أيام من الاشتباكات مع رجال الشرطة.

إلا أنه بعد أن وقع زعماء المعارضة اتفاقا بوساطة الاتحاد الاوروبي مع الرئيس يانوكوفيتش لانهاء الصراع كان باراسيوك هو الذي اختطف الميكروفون مساء يوم الجمعة ليقلب المتظاهرين ضد الاتفاق.

وبينما كان بطل الملاكمة السابق زعيم المعارضة فيتالي كليتشكو ينظر بوجه جامد الملامح ألقى باراسيوك الوافد من مدينة لفيف الغربية خطابا مرتجلا ألهب المشاعر ندد فيه بالمعارضة "لمصافحة هذا القاتل."

وقال إن أحدا لن ينتظر الانتخابات المقررة في وقت لاحق من العام. وقبل صباح اليوم التالي اضطر يانوكوفيتش لمغادرة المدينة خشية مواجهة العواقب.

وارتاع زعماء المعارضة من الأحداث المتوالية. فقد مس خطاب باراسيوك الحماسي الذي غلبته فيه انفعالاته عدة مرات وهو يتذكر زملاءه الذين فقدوا أراواحهم وترا حساسا بين الألوف المحتشدين في ساحة الاستقلال فهتفوا موافقين على ما نطق به.

وفشلت المعارضة في اقناع الميدان بانجازاتها. والميدان هو الاسم الذي أطلق على الساحة وعلى حركة الاحتجاج.

ووئد الاتفاق الذي تم التفاوض عليه بصعوبة مع وزراء خارجية من الاتحاد الاوروبي في ليلة لم تنم فيها الأعين.   يتبع

 
فولوديمير باراسيوك يتحدث لحشد فيما اينظر اليه بطل الملاكمة السابق زعيم المعارضة فيتالي كليتشكو في كييف يوم الجمعة. تصوير: فيتالي نوساتش - رويترز